طالب الجيش العراقي اليوم الأحد أهالي الموصل بإقناع الأطفال بأن دوي القصف والانفجارات مجرد ألعاب نارية أو أصوات رعد يسبق هطول الأمطار.

وجاءت مطالبة للجيش الأهالي ضمن منشورات أسقطها على الموصل الليلة الماضية لتنبيه السكان بأن الاستعدادات لعملية انتزاع السيطرة على المدينة من تنظيم الدولة الإسلامية دخلت مراحلها الأخيرة.

وبينما اعتبرت الأمم المتحدة أن عملية الموصل ستؤدي لنتائج كارثية بحق المدنيين طالب الجيش العراقي الأهالي بالهدوء وإقناع الصغار بأنهم أمام مشاهد مسلية.

وجاء في منشورات الجيش العراقي "يجب المحافظة على الهدوء وإقناع الأطفال بأن الأمر مجرد لعبة أو صوت الرعد قبل سقوط الأمطار"، وأنه "يجب على النساء عدم الصراخ للحفاظ على نفسيات الأطفال".

كما حملت المنشورات عدة رسائل، من بينها طمأنة السكان على أن وحدات الجيش والضربات الجوية "لن تستهدف المدنيين"، فيما نصحهم منشور آخر بتجنب مواقع متشددي تنظيم الدولة.

وفي إشارة إلى مخاوف السلطات من نزوح جماعي يعقد العملية نصحت المنشورات السكان بالبقاء في منازلهم "وعدم تصديق إشاعات داعش".

في المقابل، عمد تنظيم الدولة إلى سحب الأطباق اللاقطة وأجهزة الاتصالات من السكان وحدد نقاطا إعلامية تبث فقط ما يرغب بنشره كمصدر وحيد للمعلومات.

المصدر : الفرنسية,رويترز