شارك الآلاف من أنصار النائب في البرلمان اللبناني العماد ميشال عون اليوم الأحد في مظاهرة ببيروت، مطالبين بانتخاب زعيمهم رئيسا للجمهورية بعد مضي نحو سنتين ونصف على الفراغ الرئاسي.

ورفع المشاركون في المظاهرة التي جرت عند مداخل القصر الجمهوري بمنطقة بعبدا شرقي العاصمة صور عون وأعلام تياره، وشعارات تطالب بانتخابه رئيسا للبلاد "كونه الأكثر تمثيلا عند المسيحيين في لبنان".

وحملت المظاهرة التي حشد لها التيار الوطني الحر منذ أسابيع عنوان "يكون الميثاق أو لا يكون لبنان".

وقال عون -الذي يرأس كتلة التغيير والإصلاح في البرلمان- إن بناء لبنان يكون باحترام الدستور وضمان مشاركة كل الطوائف من دون مكائد، وفق تعبيره.

وتأتي هذه المظاهرة لإحياء ذكرى قصف الجيش السوري القصر الرئاسي في بعبدا عام 1990 ولجوء عون الذي كان رئيسا لحكومة عسكرية حينها إلى السفارة الفرنسية ومنها إلى المنفى بفرنسا.

من جانبه، قال وزير التربية زياد بو صعب الذي ينتمي للتيار الوطني الحر للأناضول -على هامش مشاركته- إن "المظاهرة ليست رسالة لأحد، بل هي وفاء لشهدائنا الذي سقطوا من أجل أن يبقى لبنان".

أما جبران باسيل رئيس التيار الوطني الحر ووزير الخارجية فقال إن "حلمنا اليوم هو وصول العماد عون إلى القصر الجمهوري".

ويطالب التيار الوطني الحر -الذي أسسه عون- بتحقيق الميثاقية وانتخاب رئيس للجمهورية اللبنانية الذي يحظى بالحيثية المسيحية الكبرى، كما يحظى بالتأييد الأوفر على الصعيد الوطني، ويعتقدون أن هذا الرئيس هو النائب العماد ميشال عون المرشح لرئاسة الجمهورية والمدعوم من حزب الله.

المصدر : الجزيرة + وكالات