قالت مصادر من المقاومة الشعبية اليمنية إنها قتلت عددا من مسلحي الحوثيين وأنصار الرئيس اليمني المخلوع علي عبد الله صالح، في معارك عنيفة شمالي تعز وغربها، بينما قصف الحوثيون أحياء سكنية بالمدينة.

ونقلت وكالة الأناضول عن المركز الإعلامي للمقاومة أن معارك اندلعت في حي الزنوج شمالي مدينة تعز، وأدت إلى مقتل خمسة من مسلحي الحوثي وقوات صالح وإصابة تسعة آخرين، بينما أصيب عدد من أفراد المقاومة والجيش.

وأشارت المصادر إلى أن اشتباكات عنيفة دارت أيضا في منطقة الضباب ومحيط جبل الهان فى غرب مدينة تعز إثر هجوم عنيف لقوات الحوثيين وصالح، وتمكن الجيش والمقاومة من صد الهجوم وتكبيد المهاجمين خسائر كبيرة.

من جهة أخرى، أفاد المركز الإعلامي للمقاومة أن سبعة مدنيين أصيبوا إثر قصف عشوائي شنه الحوثيون على حي "الزنوج"، وعلى مسجد غربي مدينة تعز.

واستهدف القصف بقذائف المدفعية والدبابات والهاون الأحياء السكنية فى الجبهة الشرقية والشمالية من مدينة تعز, انطلاقا من نقاط تمركز المليشيات فى مطار تعز الدولي وتبه سوفتيل وأيضا تبة السلال فى شرق تعز, ومن مواقعها فى شارع الستين والخمسين بشمال المدينة.

وفي شمال محافظة الضالع، قتل أكثر من 14 من الحوثيين وأصيب 15 في مواجهات واشتباكات الجمعة غرب "مريس" إثر مواجهات مع الجيش الوطني والمقاومة الشعبية، حيث فشل الحوثيون في إحداث خرق رغم ثلاث هجمات متتالية.

وكان الجيش الوطني اليمني والمقاومة الشعبية قد سيطرا على مطار البقع على الحدود اليمنية مع السعودية الذي يقع في مديرية كتاف وله أهمية استراتيجية باعتباره منفذا حدوديا بين اليمن والسعودية وبقية دول الخليج.

وقتل نحو 6000 شخص وأصيب نحو 35 ألفا آخرين -وفقا لـمنظمة الصحة العالمية- في الحرب التي تشهدها اليمن منذ قرابة عامين بين الجيش والمقاومة مدعومين بـالتحالف العربي من جهة، ومسلحي الحوثي وقوات صالح من جهة أخرى، بينما تردت الأوضاع الإنسانية كثيرا.

المصدر : وكالة الأناضول,الجزيرة