قتل أكثر من 14 من الحوثيين وأصيب 15 في مواجهات واشتباكات غرب "مريس" شمال محافظة الضالع. يأتي ذلك بعد أن سيطر الجيش الوطني اليمني والمقاومة الشعبية على مطار البقع على الحدود اليمنية مع السعودية.

فقد شهدت منطقة مريس مواجهات بين مليشيا الحوثي وقوات صالح من جهة، والجيش الوطني والمقاومة الشعبية من جهة أخرى. وقال مصدر محلي إن معارك عنيفة اندلعت أثناء تصدي الجيش الوطني والمقاومة الشعبية لثلاث هجمات متتالية.

وفي وقت سابق، سيطر الجيش الوطني اليمني والمقاومة الشعبية على مطار البقع على الحدود اليمنية مع السعودية، في حين سقط قتلى من الحوثيين في مواجهات بمحافظة الضالع.

وقال محافظ صعدة (شمالي اليمن) هادي طرشان إن الجيش والمقاومة يتقدمان داخل المحافظة باتجاه مديرية صعدة بعد أن سيطرا على مطار البقع، مشيرا إلى أن معنويات المقاتلين مرتفعة.

وأضاف المحافظ -في اتصال مع الجزيرة- أن ذلك المطار يقع في مديرية كتاف، وله أهمية إستراتيجية باعتباره منفذا حدوديا بين اليمن والسعودية وباقي دول الخليج.

وأكد أن الجيش والمقاومة يعملان الآن على تفكيك الألغام التي زرعها الحوثيون في المنطقة، لافتا إلى أن هذه الألغام تعطل تقدم قوات الشرعية إلى مركز المديرية.

من جانب آخر، أفادت مصادر يمنية بمقتل وإصابة ما لا يقل عن خمسة من أفراد مليشيا الحوثي وقوات الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح، في مواجهات مع الجيش الوطني والمقاومة بمديرية مريس في محافظة الضالع.

وأضافت المصادر أن مليشيا الحوثي وقوات صالح حاولت التسلل إلى المنطقة الفاصلة بين قريتي رمة والرحبة في جبهة مريس الغربية، بهدف قطع الطريق والسيطرة على المنطقة.

وقد اندلعت اشتباكات بين الجانبين، وتمكنت المقاومة من صد الهجوم وأجبرت الحوثيين على التراجع.

وكان 22 من مسلحي الحوثي قتلوا أمس في غارة شنتها مقاتلات التحالف الذي تقوده السعودية على مواقع لهم بمدينة "حرض" غربي البلاد، كما استهدفت مدفعية التحالف عربة محملة بالسلاح والذخيرة تابعة لمليشيات الحوثي وصالح بقرية المطارية في حرض.

وقالت وكالة الأناضول إن مواجهات متقطعة تدور منذ أشهر بين الجيش اليمني ومسلحي الحوثي في عدد من الجبهات بمنطقة "حرض"، التي تعد منفذا رئيسيا إلى السعودية ويسيطر عليها الحوثيون منذ أكثر من عام.

ويشهد اليمن منذ قرابة عامين حربا بين الجيش والمقاومة مدعومين بـالتحالف العربي من جهة، وبين مسلحي الحوثي وقوات صالح من جهة أخرى، مما أدى إلى قتل نحو ستة آلاف شخص وإصابة نحو 35 ألفا آخرين وفقا لـمنظمة الصحة العالمية، فضلا عن أوضاع إنسانية صعبة.

المصدر : الجزيرة + وكالات