دعا المنسق العام للهيئة العليا للمفاوضات رياض حجاب الحكومة البريطانية دعم الجهود الرامية لوقف جرائم النظام وحلفائه خارج مجلس الأمن الدولي، الذي ألحق به الفيتو الروسي المتكرر شللا كاملا إزاء الانتهاكات بحق الشعب السوري.

وأجرى حجاب اتصالا هاتفيا مع وزير الخارجية البريطاني بوريس جونسون، تحدث خلاله عن الوضع المأساوي في سوريا وخاصة ما يجري في حلب وريف دمشق.

وأكد أهمية دور بريطانيا في وقف هذه الجرائم والعمل على محاسبة الجناة وضمان عدم إفلاتهم من العقاب، وقدم شكره على مواقف حكومته المؤيدة للشعب السوري، وعلى الجهود التي تبذلها لتخفيف معاناته.

كما  وجه حجاب رسالة إلى الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون انتقد فيها سياسات التهجير القسري والتغيير الديمغرافي الذي تنتهجه قوات النظام في ريف دمشق بدعم روسي وإيراني، تحت مسمى الهُــدَن والمصالحات.

وأوضح أن الحملة التي تشنها روسيا والنظام على المدنيين في حلب تشكل غطاء لقوات النظام وحلفائه من أجل تشتيت الانتباه عن ما يفعلونه في ريف دمشق وغيرها من المدن، لافتا إلى فساد المواد الغذائية التي تصل إلى مدينة الزبداني، حيث بلغت نسبة تلوثها نحو 60%.

وكان المنسق العام للهيئة العليا للمفاوضات قد أجرى اتصالا مع وزير الخارجية الفرنسي جان مارك جان مارك أيرولت في العاشر من هذا الشهر، بهدف تنسيق المواقف الدولية في معالجة الأزمة السورية.

المصدر : الجزيرة