دعت المعارضة السورية إلى إنقاذ مدينة حلب عبر وقف العمليات العدائية ووقف إطلاق النار بشكل كامل. وذلك عشية الاجتماع المزمع عقده في مدينة لوزان السويسرية حول القضية السورية.

فقد حصلت الجزيرة حصريا على نسخة من رسالة وجهها المنسق العام للهيئة العليا للمفاوضات السورية رياض حجاب إلى وزير الخارجية الأمريكي جون كيري عشية الاجتماع المزمع عقده في مدينة لوزان السويسرية لبحث القضية السورية.

ودعا حجاب في رسالته وزير الخارجية الأميركي إلى العمل على الوقف الفوري لقصف حلب وفك الحصار عن المدينة وإدخال المساعدات.

وتضمنت الرسالة مطالب الائتلاف السوري المعارض من المجتمعين في لوزان، وأهمها العمل على وقف العمليات العدائية وإطلاق النار بشكل كامل في حلب، وإدخال المساعدات إلى المناطق المحاصرة.

وطالب المنسق العام للهيئة العليا للمفاوضات السورية في الرسالة بوقف أي عمليات تهجير قسري نتيجة الهدن المحلية التي تتم في المناطق المحاصرة، واعتبار ما تم منها جريمة حرب وعملا غير شرعي.

كما شدد حجاب على المطالبة بسحب جميع المليشيات الطائفية وخاصة مليشيات الحشد الشعبي وحزب الله من جميع الأراضي السورية، واعتبار استخدام الأسلحة الفتاكة مثل القنابل الارتجاجية والعنقودية والصواريخ الفراغية وقنابل النابالم جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية.

ووفق مصدر مطلع، فإن الرسالة أرسلت أيضا بنفس المحتوى إلى تركيا وقطر والسعودية.

وتأتي الرسالة عشية الاجتماع المزمع عقده في مدينة لوزان السويسرية حول القضية السورية، في الوقت الذي قال فيه وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف إن بلاده لا تنوي طرح مبادرات جديدة تخص تسوية الأزمة السورية في الاجتماع.

ونقلت وكالة سبوتنيك عن لافروف قوله إنه "لا توجد أي توقعات خاصة لدي.. نحن نريد عملا محددا، والنظر إلى أي مدى سيبلغه استعداد الشركاء لتنفيذ قرارات مجلس الأمن".

وأكد لافروف أن شروط استئناف الهدنة في سوريا تتمثل في تنفيذ قرارات مجلس الأمن، وأضاف أن "الشركاء الغربيين ليسوا واضحين فيما يخص الأزمة السورية" مشددا على أن بلاده ستكون منفتحة بشكل كامل.

وكان لافروف وكيري اتفقا هذا الأسبوع على عقد اجتماع في لوزان بسويسرا لبحث الخطوات التي يمكن اتخاذها لإيجاد حل للصراع السوري، ويمكن أن يشارك وزراء خارجية تركيا وقطر والسعودية وإيران أيضا في المحادثات.

المصدر : الجزيرة