انتقدت دول مجلس التعاون الخليجي وتركيا العجز الدولي إزاء سوريا كما دعت إيران لاحترام سيادة الدول وعدم التدخل في شؤونها، وذلك خلال اجتماع عقد أمس الخميس بعاصمة السعودية الرياض.

وعقب اللقاء الذي عقد ضمن الحوار الإستراتيجي القائم بين الجانبين وعلى مستوى وزراء الخارجية، قال وزير الخارجية السعودي عادل الجبير إن إيران تعرف المطلوبَ منها لبناء علاقات أفضل، وإن ذلك يتمثل في كف يدها عن المملكة وحلفائها، وألا تدعمَ "الإرهاب" أو تتدخلَ في شؤون دول المنطقة.

ومن جانبه، قال وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو إن على إيران أن تقوم بدور إيجابي بعيدا عن المذهبية والتدخل في شؤون الدول الأخرى.

وقد كانت الأوضاع في سوريا محل اهتمام في البيان الختامي للاجتماع الخليجي التركي، حيث أكد أهمية التوصل إلى حل سلمي يضمن انتقالا سياسيا في سوريا، كما أدان العمليات العسكرية بمدينة حلب من جانب قوات النظام وحلفائها.

اليمن والعراق
كما تطرق البيان إلى الوضع في اليمن، حيث دعا إلى ضرورة إيجاد تسوية سلمية وشجب أعمال الحوثيين وحليفهم الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح داخل اليمن وفي باب المندب.

وفي الشأن العراقي، أعرب الوزراء عن قلقهم حيال خطط إشراك المليشيات الطائفية في معركة استعادة الموصل المرتقبة، وأعاد البيان التذكير بالانتهاكات التي ارتكبتها تلك المليشيات ضد سكان المناطق المستعادة من تنظيم الدولة الإسلامية.

وخلال المؤتمر الصحفي، رد الجبير على سؤال بشأن مشاركة الحشد الشعبي في المعركة المرتقبة لاستعادة الموصل من تنظيم الدولة، قال إن الحشد مليشيا طائفية انتماؤها لإيران، وسببت مشاكل وارتكبت جرائم في أماكن مختلفة في العراق "وإذا ما دخلت الموصل قد تحدث كوارث".

وأضاف الجبير أن من الأفضل أن يستخدم العراق جيشه الوطني وأبناء المناطق إذا أراد مواجهة تنظيم الدولة وتفادي سفك الدماء والطائفية بين أبناء العراق، لا أن يستخدم عناصر محسوبة على إيران ومعروفة بالطائفية المتشددة.

من جهة أخرى، عبر الاجتماع الخليجي التركي عن رفض إقرار الكونغرس الأميركي قانون العدالة ضد رعاة الإرهاب (جاستا)، وأكد أنه يخالف مبادئ القانون الدولي، وخاصة مبدأ المساواة في السيادة بين الدول الذي ينص عليه ميثاق الأمم المتحدة. وأعرب الوزراء عن الأمل بأن يتم إعادة النظر في هذا التشريع.

وقد أكد الجانبان الخليجي والتركي على أهمية تطوير التعاون الاقتصادي بينهما، وقال وزير الخارجية السعودي خلال المؤتمر الصحفي إنه تم بحث منطقة التجارة الحرة بين الجانبين لافتا إلى وجود إجماع على أهمية الاستعجال في تكثيف العلاقات في كل المجالات والمضي قدما في تفعيل الاتفاقيات التي يتم التشاور حيالها من أجل إنهائها خدمة لمصالح الطرفين.

المصدر : الجزيرة + وكالات