أعلنت وزارة الداخلية في قطاع غزة أن سكان القطاع تجاوز عددهم المليونين بتسجيل نحو خمسة آلاف ولادة جديدة خلال الشهر الماضي، وهو إعلان يحمل في طياته مشاكل عدة، خاصة في ظل الحصار الخانق الذي يمرّ به القطاع منذ سنوات.

واحتفلت وزارة الداخلية في القطاع مع أسرة الطفل وليد الذي بلغ بولادته عدد سكان القطاع المليونين، بينما صرح وكيل الوزارة كامل أبو ماضي لمراسل الجزيرة بقوله "إن الذي يدعو للقلق هو الحصار وليس مجيء المواليد، ولذلك إذا كانت لدى العالم الحر أدنى مقومات الإنسانية فعليه أن يرفع الحصار عن قطاع غزة".

ويُصنف قطاع غزة على أنه من أكثر بقاع العالم ازدحاما بالسكان، ويتحدث الناطق باسم وكالة الأونروا في غزة عدنان أبو حسنة عن النقص الكبير في الخدمات التي يحتاجها سكان غزة، محذرا من احتمال حدوث كارثة إنسانية حقيقية في القطاع.

المصدر : الجزيرة