تفجير بإعزاز وغارات روسية وسورية تقتل مدنيين بحلب
آخر تحديث: 2016/10/14 الساعة 00:29 (مكة المكرمة) الموافق 1438/1/13 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2016/10/14 الساعة 00:29 (مكة المكرمة) الموافق 1438/1/13 هـ

تفجير بإعزاز وغارات روسية وسورية تقتل مدنيين بحلب

آثار القصف الجوي في منطقة الفردوس بمدينة حلب (رويترز)
آثار القصف الجوي في منطقة الفردوس بمدينة حلب (رويترز)

انفجرت سيارة مفخخة في مدخل مدينة إعزاز (شمال حلب) المحاذية للحدود مع تركيا، بينما تسببت الغارات الروسية والسورية على مدينة حلب بسقوط عشرين قتيلا الخميس، في حين يشهد ريف دمشق وحماة معارك عنيفة.

فقد أفاد مراسل الجزيرة في ريف حلب بأن عشرين شخصا -أغلبهم من عناصر المعارضة المسلحة-

قتلوا إثر انفجار سيارة مفخخة مساء الخميس في مدخل مدينة إعزاز على الحدود السورية التركية.

 

وفي مدينة حلب، ارتفعت إلى 99 قتيلا حصيلة ضحايا القصف، حيث شنت الطائرات الروسية عشرات الغارات على أحياء حلب المحاصرة، خاصة القاطرجي والصاخور وبستان القصر، كما قصفت قوات النظام مناطق بريف حلب، مثل بلدات حيان وبيانون وتل مصيبين وعندان وكفر حمرة وأورم الكبرى وكفرناها.

ويتزامن القصف مع محاولات مستمرة لقوات النظام للتقدم في حلب، لا سيما على جبهات الإنذارات وبستان الحلبي والشيخ سعيد وحلب القديمة، حيث قتلت المعارضة خمسة جنود بصفوف النظام وقصفت مطار النيرب العسكري ومبنى نادي الضباط.

في المقابل، اتهم النظام -عبر وكالة أنبائه الرسمية- فصائل المعارضة بقصف مدرسة في منطقة السليمانية (غرب حلب)؛ مما تسبب في مقتل خمسة أطفال وإصابة عشرة أشخاص بجروح، دون أن تبث الوكالة صورا لنتائج القصف.

video

مناطق أخرى
من جهة أخرى، تعرضت عدة مناطق بريف إدلب لغارات جوية، حيث سقط ثلاثة قتلى في جسر الشغور والتمانعة وبنش، كما سقط جرحى في الحامدية وسكيك والتمانعة والكندة.

وفي حمص، أفاد مراسل الجزيرة بمقتل شخصين بمنطقة الحولة وشخص آخر بقرية القنيطرات إثر قصف لقوات النظام، كما شهدت مدن وبلدات تلبيسة والفرحانية والطيبة وكفرلاها غارات روسية وسورية أوقعت جرحى، بينما دمرت المعارضة دبابة على حاجز قرمص وقتلت طاقمها.

وقال تنظيم الدولة الإسلامية إنه قتل 45 عنصرا للنظام السوري والمليشيات الموالية له خلال محاولتهم التقدم على تلة الصوانة بريف حمص، وأضاف أنه دمر ثلاث دبابات، مما أجبر قوات النظام على الانسحاب.

وفي دمشق، أعلنت الخارجية الروسية أن المنطقة التي توجد فيها سفارتها تعرضت لقصف بقذائف الهاون أمس من حي جوبر الخاضع للمعارضة، دون أن يسفر عن إصابات.

أما ريف دمشق، فشهد معارك ببلدة الريحان في الغوطة الشرقية وسط غارات جوية مكثفة، حيث استعادت المعارضة نقاطا خسرتها قبل يوم، بينما نقلت وكالة الأنباء الألمانية عن بعض السكان أن معارك عنيفة تدور حول بلدة الدرخبية التي تتعرض لقصف بصواريخ وبراميل متفجرة تحتوي على مادة النابالم؛ مما أدى إلى نشوب حرائق.

وأكدت شبكة شام أن المعارضة حققت مكاسب في جبهات طريق دمشق-حمص وحرستا وعين ترما، مضيفة أن النظام قصف مدينتي دوما وحمورية ومنطقة مضايا متسببا في إصابة عدة مدنيين.

واستعادت قوات النظام قرية معان (شمال حماة) بمساندة من طائرات روسية، كما شنت الطائرات غارات على بلدات مورك وصوران ومعردس وتل بزام، تزامنا مع معارك على طريق حمص-سلمية.

المصدر : الجزيرة + وكالات