حذّر مركز الدراسات والإعلام الاقتصادي اليمني من مؤشرات مجاعة حقيقية تجتاح عددا من المديريات الفقيرة في اليمن، حيث يقدر عدد المحتاجين للمساعدات بـ21 مليون شخص.

واستهدف تقرير أعده المركز لشهر يوليو/تموز، المحافظات صنعاء وتعز وعدن والحديدة ومأرب وحضرموت، حيث رصد انتشار المجاعة نتيجة تداعيات المواجهات المسلحة، خاصة في محافظة الحديدة جنوب غرب اليمن.

وقال التقرير إن توقف صرف مبالغ الرعاية الاجتماعية المخصصة للفقراء منذ أكثر من عام ونصف العام أسهم في تدهور الأوضاع المعيشية.

ويقدر عدد اليمنيين الذين هم بحاجة إلى مساعدات إنسانية بـ21 مليونا، من أصل 26 مليون نسمة هم عدد سكان البلاد.

كما يقدر عدد النازحين بحوالي مليونين وثمانمئة ألف نازح، يعيشون في ظروف إنسانية واقتصادية صعبة، في ظل وصول محدود للمنظمات الدولية وتقديم المواد الإغاثية، وذلك فضلا عن أكثر من مئتي ألف نازح خارج البلاد.

المصدر : الجزيرة