قال وزير الخارجية السعودي عادل الجبير إن إيران تعرف ما هو المطلوب منها لبناء علاقات أفضل، مضيفا أن ذلك يبدأ بأن تكف طهران يدها عن المملكة وحلفائها، وألا تدعم الإرهاب أو تتدخل في شؤون دول المنطقة.

جاء خلال مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره التركي مولود جاويش أوغلو في الرياض عقب اختتام أعمال مؤتمر وزراء خارجية دول مجلس التعاون الخليجي مع نظيرهم التركي.

وفي يتعلق بالأوضاع في العراق دعا الجبير لإشراك كل الأطراف في العملية السياسية هناك، معتبرا أن مشكلة العراق الكبرى تكمن في الطائفية.

ووصف وزير الخارجية السعودي الحشد الشعبي بأنه مليشيا طائفية وأن ولاءها لإيران وأنها إذا دخلت الموصل فستحدث كوارث كبرى، ومن الأفضل للعراق أن يستخدم الجيش في معركة الموصل وأن يبعد المليشيات الطائفية.

من جهته، دعا وزير الخارجية التركي العراق إلى مشاركة أهل الموصل في تحريرها، وعدم تسليمها لمليشيا الحشد الشعبي.

ودعا أوغلو إيران إلى أن تلعب دورا إيجابيا في المنطقة بعيدا عن الطائفية والمذهبية، وألا تتدخل في شؤون الدول الأخرى، وأبدى استعداد بلاده للعب دور الوسيط بين الرياض وطهران إذا طلب منها ذلك.

وفيما يتعلق بالعلاقات بين تركيا ودول مجلس التعاون الخليجي فقد دعا الوزيران إلى تطويرها، والمضي قدما في تفعيل الاتفاقيات التي تم توقيعها خدمة لمصالح شعوب كلا الجانبين.

وقال جاويش أوغلو إن الاجتماعات التركية الخليجية ستكون منتظمة، وإن هناك زيارة للرئيس التركي رجب طيب أردوغان للسعودية، لكنه لم يحدد موعدها.

كما دعا الوزير التركي إلى إعادة بحث منطقة التجارة الحرة بين تركيا ودول الخليج، وتحديد اللجان التقنية والفنية للمضي قدما فيها، وقال "نتمنى في الاجتماع القادم أن يتم التوقيع على الاتفاقيات".

المصدر : الجزيرة