علقت الولايات المتحدة وروسيا آمالهما على ما يمكن أن يسفر عنه لقاء مرتقب السبت المقبل لبحث الأوضاع في سوريا بسويسرا يشارك فيه وزراء خارجية أميركا وروسيا والسعودية وقطر وتركيا وإيران.

وقالت وزارة الخارجية الأميركية إن وزير الخارجية جون كيري سيتجه إلى سويسرا وبريطانيا يومي السبت والأحد المقبلين لعقد اجتماعات مع وزراء خارجية وشركاء دوليين بشأن تطوير نهج متعدد الأطراف لحل الأزمة السورية.

وأوضحت الخارجية أن كيري سيسعى في سويسرا لإيجاد إطار ناجح لوقف إطلاق النار في سوريا، وأعلنت عن عقد اجتماع بشأن الأزمة السورية في لندن الأحد، دون أن تذكر أسماء المشاركين فيه.

غير أن وزارة الخارجية البريطانية ذكرت إن كيري سيلتقي نظيره البريطاني بوريس جونسون ووزراء خارجية آخرين يوم الأحد المقبل في لندن، لبحث الأزمة السورية.

ومن ناحيته، أعرب الرئيس الروسي فلاديمير بوتين عن الأمل في أن يكون اجتماع وزيري خارجية روسيا والولايات المتحدة المزمع عقده في 15 أكتوبر/تشرين الأول في لوزان مثمرا من ناحية تقديم مساعدة حقيقية لحل الأزمة السورية.

وصرح لافروف في مقابلة مع شبكة سي أن أن الأربعاء بأنه يأمل في أن تساعد المحادثات التي ستجري في سويسرا على "إطلاق حوار جاد" يستند إلى اتفاق الهدنة المنهار الذي جرى التوصل إليه بين موسكو وواشنطن.

وكانت الجزيرة قد علمت أن لقاء على مستوى وزراء الخارجية سيعقد في مدينة لوزان السويسرية يوم السبت المقبل لبحث الأوضاع بسوريا، تشارك فيه السعودية وقطر وتركيا وإيران إلى جانب الولايات المتحدة وروسيا.

ويأتي هذا الاجتماع بعد مبادرة من المملكة العربية السعودية ودولة قطر، سلمت بموجبها أكثر من ستين دولة رسالة إلى رئيس مجلس الأمن الدولي للإعراب عن الغضب من التصعيد الخطير للعنف في مدينة حلب.

كما يأتي في وقت تشهد فيه العلاقات الروسية الغربية توترا كبيرا بسبب تصريحات انتقد فيها وزير الخارجية البريطاني بوريس جونسون ونظيره الفرنسي جان مارك أيرولت الأعمال التي تقوم بها روسيا في سوريا واعتبراها ترقى إلى مستوى جرائم الحرب.

وكان مجلس الأمن قد فشل السبت الماضي في إصدار قرار بشأن الصراع في سوريا، واستخدمت روسيا حق النقض (فيتو) لإبطال مشروع قرار فرنسي يطالب بوقف إطلاق النار في حلب، وفرض حظر للطيران على المدينة، وإيصال المساعدات الإنسانية إلى السكان المحاصرين.

المصدر : الجزيرة + وكالات