تمكنت القوات العراقية -بمساندة الحشد العشائري وبدعم من طائرات التحالف الدولي- من استعادة كامل جزيرة هيت، في حين قتل تسعة من الجيش العراقي والحشد العشائري بينهم ضابط.

وقالت مصادر عسكرية إن 14 آخرين أصيبوا في تفجير عبوات ناسفة زرعها تنظيم الدولة الإسلامية استهدفت عرباتهم أثناء تقدم وحدات الجيش والحشد بجزيرة هيت غربي الأنبار.

وأضافت المصادر أن القوات الأمنية العراقية من الفرقتين السابعة والعاشرة -وبمساندة الحشد ودعم من طائرات التحالف الدولي- تمكنت من استعادة كامل جزيرة هيت بعد معارك مع تنظيم الدولة الذي انسحب من المنطقة باتجاه صحراء الأنبار غربي البلاد، دون مقاومة.

وذكرت المصادر أن القوات الأمنية العراقية استقبلت العائلات التي رفعت الرايات البيض، ومن ثم نقلتهم إلى مناطق آمنة.

ونقلت وكالة الأناضول عن قائد العمليات بالمنطقة اللواء الركن قاسم المحمدي أن الجزيرة تقع شمال مدينة هيت وعلى بعد سبعين كيلومترا غرب مدينة الرمادي مركز محافظة الأنبار، وتضم عددا من القرى والمناطق منها حي البكر والزوية وغيرها.

وتابع أن "عملية تحرير جزيرة هيت جاءت بعد هرب عناصر داعش (تنظيم الدولة) منها نتيجة الضربات الجوية لطيران التحالف الدولي والقوة الجوية والمدفعية للجيش بالفرقتين العاشرة والسابعة".

وكانت القوات العراقية بدأت منذ ثلاثة أسابيع عمليات عسكرية بمشاركة أبناء العشائر لاستعادة جزيرة هيت التي خضعت لسيطرة تنظيم الدولة منذ منتصف 2014.

وفي محافظة نينوى (شمال) كشف مصدر عسكري عن مقتل مسلحين اثنين وثلاثة مدنيين جراء قصف جوي لطيران التحالف الدولي قرب آثار باب نركال بمنطقة المجموعة الثقافية بمدينة الموصل.

وقال الضابط أحمد الجبوري في عمليات نينوى إن طائرة حربية قصفت سيارة يستقلها اثنان من عناصر التنظيم ما أسفر عن مقتلهما في الحال وإعطاب السيارة بشكل كامل، فضلا عن مقتل رجلين وامرأة من المدنيين تزامن مرورهم ولحظة القصف.

ويكثف طيران التحالف الدولي من قصفه الجوي على قيادات تنظيم الدولة وعناصره البارزين ضمن خطة تهدف لتدمير قدراته القتالية قبيل انطلاق معركة استعادة الموصل، لتسهيل المهمة على القوات المسلحة العراقية المحتشدة على تخوم المدينة منذ أشهر.

المصدر : وكالة الأناضول,الجزيرة