اتفق النظام السوري والمعارضة على خروج ستمئة مقاتل مع عائلاتهم من بلدتي قدسيا والهامة في ريف دمشق مع تسليم سلاحهم، مقابل فك الحصار عن المدنيين، كما تسببت الغارات بمقتل وإصابة العشرات في حلب، في حين حققت فصائل المعارضة مكاسب بمعارك حلب وحماة.

وأفادت مصادر للجزيرة أن النظام والمعارضة توصلا لاتفاق تسوية في قدسيا والهامة بريف دمشق, يقضي بوقف كامل لإطلاق النار وخروج مئة شخص من الهامة وخمسمئة شخص من قدسيا مع عائلاتهم إلى إدلب شمال سوريا خلال 48 ساعة، على أن يستعدوا للخروج في أي لحظة.

ويتبع ذلك تسليم السلاح كاملا، وتسوية أوضاع من تبقى من مقاتلي المعارضة وتشكيل لجان شعبية منهم، بالإضافة لفتح المعابر أمام الأهالي وعودة الماء والكهرباء.

ويتزامن ذلك مع اشتباكات بين المعارضة وقوات النظام في الغوطة الشرقية بريف دمشق وسط غارات جوية، كما اشتبكت المعارضة مع تنظيم الدولة الإسلامية وقوات النظام في مخيم اليرموك.

الغارات تواصل استهداف أحياء مدينة حلب (ناشطون)

قصف بحلب
من جهة أخرى، أفاد مراسل الجزيرة في حلب أن 24 شخصا قتلوا -بخلاف الجرحى- إثر غارات روسية على أحياء الميسر والقاطرجي وبستان القصر وقاضي عسكر والشيخ سعيد الخاضعة لسيطرة المعارضة المسلحة.

كما قتل وجرح العشرات من عناصر حركة النجباء العراقية أثناء استعادة المعارضة نقاط جبهة الشيخ سعيد جنوب حلب، وسقط قتلى وجرحى أيضا عندما نسفت المعارضة مبنى لقوات النظام في حي سليمان الحلبي.

ونقلت وكالة سبوتنيك الروسية عن مصدر عسكري سوري أن قوات النظام وضعت خطة لحسم معركة حلب سريعا، ثم الانتقال إلى كل من دير الزور والرقة وإدلب، معتبرا أن التقدم الذي تحرزه قوات النظام أدى إلى ظهور خلافات بين فصائل المعارضة.

وفي إدلب، قال ناشطون إن غارات استهدفت بلدتي الرويسة والكندة، بينما استأنف فصيل جند الأقصى المنحل اشتباكاته مع حركة أحرار الشام قرب بلدة تحتايا ما أدى لسقوط قتلى وجرحى من الطرفين بالرغم من الاتفاق على وقف القتال أمس.

وأفادت مصادر للجزيرة بمقتل ستة أطفال وجرح آخرين جراء قصف على مدرسة في الجزء الخاضع لسيطرة النظام بمدينة درعا، واتهمت المعارضة النظام بالقصف قائلة إنه افتعل ذلك ليتهمها ويمهد لعملية عسكرية ضدها.

وفي الأثناء، قال مراسل الجزيرة في حمص إن عدة مدنيين أصيبوا بجروح جراء قصف جوي على مدينتي تلبيسة والحولة، بينما قالت شبكة شام إن ريف حماة الشمالي شهد معارك تمكنت خلالها المعارضة من تدمير دبابة بعد استهدافها بـصاروخ تاو.

كما أفادت مصادر للجزيرة بأن قوات النظام والمليشيات الموالية استعادت السيطرة على تلال الملك ورشا والبركان والدبابات بريف اللاذقية، وذلك بعد هجوم مضاد على المعارضة التي سيطرت على تلك النقاط مساء الاثنين.

المصدر : الجزيرة + وكالات