أكد تنظيم الدولة الإسلامية مقتل مسؤوله الإعلامي أبو محمد الفرقان، الذي قالت وزارة الدفاع الأميركية إنها قتلته في غارة جوية استهدفته في الرقة شمال شرقي سوريا الشهر الماضي.

ونعى التنظيم -في بيان نشر في مواقع التواصل الاجتماعي- من وصفه بأمير ديوان الإعلام المركزي أبو محمد الفرقان، واسمه الحقيقي عادل حسن سلمان الفياض، دون أن يحدد تاريخ مقتله أو كيفية استهدافه.

وأثنى البيان على الدور الذي قام به الفياض في إطار الجهاز الإعلامي للتنظيم، وقال إنه رحل بعد "حرب ضروس كان الإعلام من أبرز ساحاتها". وتوعد تنظيم الدولة في بيانه الغرب بالرد على استهداف قادته.

وخسر التنظيم في الأشهر الماضية عددا من أبرز قادته على غرار المتحدث باسمه أبو محمد العدناني والقائد العسكري أبو عمر الشيشاني، وذلك في إطار الحملة التي يشنها التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة على التنظيم في سوريا والعراق.

 

المصدر : الجزيرة,رويترز