أفاد مراسل الجزيرة في حلب بأن طائرات روسية شنت غارات مكثفة فجر اليوم السبت على أحياء في مدينة حلب، بينما تجددت الاشتباكات بين المعارضة السورية المسلحة وقوات النظام وحلفائه بعدة أحياء في المدينة.

وبلغت حصيلة الغارات الروسية على حلب أمس الجمعة نحو سبعين غارة استهدفت 17 حيا في المدينة، وأسفرت عن مقتل ثلاثين مدنيا.

وأضاف المراسل أن مدنيا قتل وجرح آخرون جراء غارات روسية وبراميل متفجرة ألقتها مروحيات النظام على حي الصاخور في حلب، مما أسفر أيضا عن دمار واسع بالأبنية والممتلكات.

وفي السياق نفسه، تجددت الاشتباكات بين المعارضة السورية المسلحة وقوات النظام المدعومة بمليشيات أجنبية وغطاء جوي روسي في حيي سليمان الحلبي وبستان الباشا، وذلك بالتزامن مع غارات روسية وسورية وقصف صاروخي ومدفعي على الأحياء السكنية الخارجة عن سيطرة النظام.

ورصدت كاميرا الجزيرة لحظة قصف حي الشعار في حلب أمس الجمعة بقنابل حارقة وفسفورية، وحالة الهلع في أوساط المدنيين مخافة غارات جديدة.

وكانت جبهة فتح الشام قد قالت إنها صدت محاولة من قبل قوات النظام للتقدم نحو محطة مياه سليمان الحلبي، وكبدت قوات النظام والمليشيات الداعمة لها خسائر كبيرة.

غارات التحالف وروسيا دمرت ستة جسور بدير الزور (الجزيرة)

تدمير جسر
وفي دير الزور، أفادت مصادر محلية للجزيرة بأن طائرات التحالف الدولي دمرت جسر منطقة البقعان في الريف الشرقي ليرتفع عدد الجسور المدمرة في مناطق سيطرة تنظيم الدولة الإسلامية نتيجة الغارات الروسية والتحالف إلى ستة خلال أربعة أيام.

من جهة أخرى، قتل عشرة مدنيين -بينهم أطفال وأفراد من عائلة واحدة- وأصيب آخرون في غارات روسية شملت بلدات الشحيل وبقرص والبصيرة التي يسيطر عليها تنظيم الدولة بريف دير الزور الشرقي.

وفي ريف دمشق، أفاد مراسل الجزيرة بمقتل 18 شخصا في حصيلة جديدة لغارات شنتها قوات النظام على بلدات جسرين وكفر بطنا وعربين، إضافة إلى مدينة دوما، وهي جميعا مناطق تسيطر عليها المعارضة المسلحة في الغوطة الشرقية.

وأضاف المراسل أن بعض الغارات استخدمت فيها القنابل العنقودية، مما تسبب بدمار كبير في منازل المدنيين. وتعد حصيلة القتلى اليوم في غوطة دمشق هي الأكبر منذ إعلان اتفاق الهدنة الروسي الأميركي.

المصدر : الجزيرة