تصفية طبيب رافض للانقلاب بمصر
آخر تحديث: 2016/1/10 الساعة 00:11 (مكة المكرمة) الموافق 1437/4/1 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2016/1/10 الساعة 00:11 (مكة المكرمة) الموافق 1437/4/1 هـ

تصفية طبيب رافض للانقلاب بمصر

قوات الأمن المصرية قتلت العشرات من رافضي الانقلاب دون محاكمة (الجزيرة-أرشيف)
قوات الأمن المصرية قتلت العشرات من رافضي الانقلاب دون محاكمة (الجزيرة-أرشيف)

أكد شهود عيان للجزيرة نت أن قوات الأمن المصري أطلقت النار على أحد رافضي الانقلاب ويدعى محمد محمود أحمد عوض (ثلاثون عاما) ويعمل طبيب نساء وولادة بمستشفى الفيوم العام، عقب خروجه من صلاة العشاء بأحد مساجد قرية منشأة عبد الله في محافظة الفيوم (جنوب القاهرة).

وجاء مقتل محمد عوض بعد يوم واحد من إعلان وزارة الداخلية المصرية تصفية ثلاثة شبان ينتمون لجماعة الإخوان المسلمين في تبادل لإطلاق النار مع الأجهزة الأمنية بمدينة العاشر من رمضان في محافظة الشرقية (شمال القاهرة) أثناء ضبطهم بتهمة محاولة اغتيال رئيس جامعة الزقازيق.

لكن عائلات الضحايا نفت رواية الداخلية وأكدت اعتقال الشبان الثلاثة قبل تصفيتهم بيوم واحد، كما نشرت عائلات الضحايا صورا تظهر تعرضهم لتعذيب شديد.

سياسة ممنهجة
من جانبه أكد المحامي والناشط الحقوقي محمد أبو هري أن اغتيال محمد عوض اليوم يؤكد أن وزارة الداخلية انتقلت بشكل متسارع من مرحلة الاعتقالات إلى الاختفاء القسري، قبل أن تنتقل للتصفية الجسدية.

وأضاف في تدوينة على حسابه بموقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، "هناك خمس حالات تصفية خلال يومين في مؤشر خطير، نحن أمام مليشيات مسلحة للقتل والتصفية في غياب تام للقانون والمحاسبة والعدالة.

وكانت مبادرة "دفتر أحوال مصر" وثقت في أكتوبر/تشرين الأول الماضي 21 جريمة تصفية جسدية" على خلفية سياسية نفذتها قوات الأمن في الفترة من الأول من يناير/كانون الثاني الماضي حتى 11 أكتوبر/تشرين الأول.

وأكدت المبادرة في تقريرها أن وقائع التصفية الجسدية التي قامت بها قوات الأمن المصرية أسفرت عن مقتل 45 مواطنا، موزعين على ثماني محافظات، هي القاهرة والجيزة والفيوم والإسكندرية وبني سويف والشرقية والبحيرة ودمياط.

المصدر : الجزيرة

التعليقات