قال رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي اليوم السبت إن القوات الجوية لبلاده تنفذ أكثر من 60% من الضربات ضد تنظيم الدولة الإسلامية، بينما جدد تأكيده أن 2016 سيكون عام القضاء على التنظيم عسكريا.

وحقق الجيش العراقي نجاحا كبيرا في مواجهة التنظيم الشهر الماضي عندما انتزع السيطرة على وسط مدينة الرمادي مركز محافظة الأنبار غربي البلاد، وذلك بدعم جوي من التحالف الدولي.

وقال العبادي، في كلمة بمناسبة عيد الشرطة، إن العراق ما زال بحاجة لمساعدة خارجية لتوفير الغطاء الجوي والتدريب والتسليح، ولكن ليس لتنفيذ عمليات برية.

ضربات التحالف
وكان التحالف الدولي -الذي تقوده واشنطن- قال قبل بضعة أيام إن المساحة التي يسيطر عليها تنظيم الدولة تقلصت بنسبة 40% بالعراق، و20% في سوريا، وأضاف متحدث باسم التحالف أن الضربات الجوية ضد التنظيم قلصت قدرته على إنتاج النفط من 45 ألف برميل يوميا إلى 34 ألفا، وقلصت إيراداته النفطية بنسبة 30%.

العبادي: سنبذل كل جهدنا لإخراج القوات التركية من بعشيقة (غيتي)

من جانب آخر، جدد رئيس الوزراء دعوته إلى تركيا لسحب قوات نشرتها في قاعدة بعشيقة شمالي العراق، وقال العبادي "سنبذل كل جهد من ضمن حقوقنا ومن ضمن القانون الدولي لإخراجهم" في إشارة للقوات التركية.

ونفت قيادة العمليات المشتركة العراقية اليوم تعرض القوات التركية في بعشيقة لهجوم من قبل تنظيم الدولة أو الاشتباك معه، مفندة بذلك ما قاله أمس الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، إذ أشار الأخير إلى أن قوات بلاده صدت هجوما لتنظيم الدولة على القاعدة وقتلت 18 منه.

وأضاف أردوغان أن هذه الحادثة تبرر وجود قوة حماية للقوات التركية التي تدرب قوات عراقية في بعشيقة لمواجهة تنظيم الدولة.

المصدر : الجزيرة,رويترز