فجر مسلحون مساء الخميس خط الغاز الطبيعي الرئيسي بمدينة العريش شمالي سيناء، بينما أعلنت جماعة "ولاية سيناء" المبايعة لـتنظيم الدولة الإسلامية على الفور مسؤوليتها عن التفجير.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن مصادر أمنية مصرية أن مسلحين فجروا مساء الخميس خط الغاز المصري المؤدي إلى الأردن ولمنطقة الصناعات الثقيلة وسط سيناء، مضيفة أنهم زرعوا عبوة ناسفة أسفل الأنبوب، مما أدى إلى حدوث انفجار هائل، من دون وقوع ضحايا.

من جهتها، أفادت وكالة الأناضول نقلا عن منسق عام قبائل شمال سيناء نعيم جبر أن الكهرباء انقطعت كليا لفترة عن مدينة العريش عقب الانفجار، مشيرا إلى أن قوات من عناصر التدخل السريع التابعة لوزارة الداخلية وعناصر عسكرية انتشرت في محيط الحادث وعلى مداخل ومحاور العريش لضبط الجناة، فيما تواصل قوات الدفاع المدني السيطرة على الحريق.

في الأثناء، أعلنت جماعة "ولاية سيناء" مساء الخميس مسؤوليتها عن تفجير خط الغاز الرئيسي بمدينة العريش، وقالت في بيان منسوب لها تداوله أنصارها على حساباتهم بتويتر إن عناصرها "فجروا خط الغاز الرئيسي الواصل لمدينة العريش والمؤدي إلى دولة الأردن بشمال سيناء شمال شرق مصر"، وفق ما ذكرت وكالة الأناضول.

وتعرضت خطوط الغاز المصري في سيناء لهجمات عدة منذ اندلاع الثورة التي أطاحت بالرئيس المصري الأسبق حسني مبارك مطلع العام 2011. وتم تعليق صادرات الغاز المصري إلى إسرائيل والأردن بعد ازدياد الهجمات على خطوط الأنابيب في سيناء.

المصدر : وكالات