قال وزير الخارجية القطري خالد العطية إن حصار النظام السوري لعدد من المدن والبلدات يأتي في سياق اتخاذ التجويع سلاحا يستخدمه هو وأعوانه بشكل ممنهج.

جاء ذلك في رسائل بعثها العطية إلى كل من رئيس مجلس الأمن الدولي والأمين العام للأمم المتحدة ورئيس الجمعية العامة للمنظمة الدولية، تناولت الوضع الإنساني المتدهور في سوريا وخصوصا في الزبداني، ومضايا، وبقين، وبلودان، التي تعاني الحصار.

وأضاف أن النظام يستمر في منع المواد الغذائية والطبية والاحتياجات الأساسية عن الشعب السوري ومعاقبته عقاباً جماعياً.

وأشار العطية إلى أن الحصار الذي تعانيه مضايا أدى إلى حالة إنسانية متدهورة ونتائج مأساوية يندى لها جبين الإنسانية. وخلص إلى أن ما يدعو للأسف أن تمر هذه الجرائم في ظل صمت دولي مطبق، وغياب مبدأ المحاسبة.  

 

 

المصدر : الجزيرة