حذرت المرجعية الدينية الشيعية في النجف السلطات التنفيذية والتشريعية العراقية من استمرار تجاهل دعواتها إلى محاربة الفساد ومحاكمة المفسدين وتحقيق الإصلاح والعدالة الاجتماعية.

وقال أحمد الصافي -أحد ممثلي المرجع الديني الأعلى علي السيستاني خلال خطبة الجمعة في النجف- إن انقضاء كل هذه الشهور دون استجابة السلطات لهذه الدعوات "أمر يدعو إلى الأسف، ولا نزيد على هذا الكلام في الوقت الحاضر".

وعبّر الصافي عن أسفه إزاء "عدم تحقيق" أي خطوات إصلاحية على الأرض منذ العام الماضي.

ودعا ممثل السيستاني الحكومة إلى الاستمرار في العمل من أجل بناء الجيش العراقي على أسس وطنية ومهنية، وقال إن الجيش يجب أن يكون قادرا على حماية جميع العراقيين على اختلاف انتماءاتهم ومكوناتهم.

وتشهد مدن عراقية احتجاجات متواصلة منذ يوليو/تموز الماضي ضد الفساد وسوء الإدارة في مفاصل الدولة العراقية، والمطالبة بتحسين الواقع الإنساني والمعيشي للمواطنين.

ويواجه رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي انتقادات من أطراف سياسية مختلفة تتهمه بعدم الالتزام بالتوقيتات الزمنية التي حددها لتنفيذ حزمة الإصلاحات التي أعلنها سابقاً وصادق عليها البرلمان، أبرزها عدم إصداره أمراً ديوانياً بإلغاء مناصب نواب رئيس الجمهورية الثلاثة نوري المالكي، واياد علاوي، وأسامة النجيفي.

المصدر : الجزيرة + وكالات