قالت مصادر للجزيرة إن المقاومة الشعبية وقوات الجيش الوطني تقدتا باتجاه مدينة حرض بعد استكمالهما السيطرة على منفذ الطوال جهة الحدود السعودية، يأتي ذلك بعد السيطرة على عدة مواقع في مديرية نهم شرق صنعاء التي قصف طيران التحالف عدة مواقع فيها.
 
وأكدت المصادر للجزيرة أن اشتباكات عنيفة تدور على أطراف مدينة حرض، وأن عشرات من الحوثيين وقوات الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح قتلوا، بينما فرّ مئات منهم باتجاه مدينة حرض.
 
من جهة أخرى، قال مراسل الجزيرة إن طيران التحالف العربي نفذ 24 غارة جوية على مواقع لمليشيات الحوثي وقوات الرئيس المخلوع صالح في العاصمة صنعاء، وشمل القصف دار الرئاسة ومعسكر النهدين ومنطقة عصر.

وفي وقت سابق الخميس، كان مسلحو المقاومة الشعبية والجيش الوطني المواليان للرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي، قد أعلنوا السيطرة على عدة مواقع في مديرية (نهم) شرقي العاصمة صنعاء.

وأكد المتحدث باسم المقاومة الشعبية في صنعاء عبد الله الشندقي أن المقاومة والجيش سيطرا خلال الساعات الماضية على وادي رسم وقرى آل خريص، في مديرية نهم التي تبعد خمسين كيلومترا عن صنعاء، وذلك بعد معارك عنيفة مع الحوثيين استمرت عدة ساعات.

وكان مصدر في الجيش الوطني والمقاومة الشعبية بمنطقة الطوال -على الحدود مع السعودية- قد قال الخميس إنهما استطاعا -بدعم من التحالف العربي- السيطرة على ميناء ميدي وقلعة ميدي الأثرية ورأس المِعوَجْ والدويمة. 

وقامت قوات من الجيش اليمني والمقاومة بعملية إنزال بحري ودخلت ميناء ميدي المطل على البحر الأحمر القريب من حدود السعودية في ساعة متأخرة من ليلة أمس الأربعاء، لتفتح بذلك جبهة جديدة في الحرب المندلعة في اليمن منذ تسعة أشهر.

video

معارك تعز
وفي جبهة أخرى، أفاد مراسل الجزيرة بمقتل 19 مسلحا وإصابة 24 من جماعة الحوثي وقوات الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح في مواجهات وغارات للتحالف على مدينة تعز جنوب غربي اليمن.

كما قتل خمسة وأصيب 35 من الجيش اليمني والمقاومة في تلك المواجهات التي جرت في مناطق  ثعبات والجحملية شرقي المدينة، بالإضافة إلى منطقة الزنوج.

وفي المخا غرب تعز، قتل سبعة من مليشيا الحوثي بغارة لطيران التحالف على مواقع لهم في الميناء.

وعلى الصعيد الإنساني، أكدت مصادر طبية في تعز أن خمسة مدنيين قتلوا وأصيب 17 آخرون جراء القصف المستمر من مليشيا الحوثي وقوات الرئيس المخلوع على الأحياء السكنية.

ودعت منظمة الصحة العالمية إلى رفع الحصار فورا عن المدينة لإيصال المستلزمات الصحية. وعبرت عن بالغ قلقها جراء الوضع الصحي المتدهور فيها، حيث يعيش أكثر من ربع مليون شخص تحت حصار فعلي منذ نوفمبر/تشرين الثاني العام الماضي.

وأشار البيان إلى استمرار منع خمس شاحنات تابعة لمنظمة الصحة العالمية من دخول المدينة منذ الشهر الماضي.

المصدر : الجزيرة + وكالات