استبعد ولي ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان نشوب حرب بين السعودية وإيران، معتبرا أن ذلك سيكون إيذانا بكارثة في المنطقة وستكون لها انعكاساتها على العالم، وأن الرياض لن تسمح بوقوعها.

وقال الأمير محمد بن سلمان في مقابلة مع مجلة إيكونوميست البريطانية نشرتها اليوم الخميس، إن نشوب الحرب بين البلدين "شيء لا نتوقعه على الإطلاق، وأيا كان من يدفع في هذا الاتجاه فهو شخص لا يتمتع برجاحة العقل".

وعبّر الأمير السعودي عن اعتقاده بأن التوترات بين الرياض وطهران لن تكون سببا لاندلاع حرب بينهما، موضحا أن بلاده تتعامل مع الخطوات الإيرانية التي اتخذت ضدها، وأنها تحاول أقصى ما في وسعها لمنع أي تصعيد آخر، "رغم أن التصعيد الإيراني بلغ مستويات عالية جدا".

وفي سياق آخر، عبر ولي ولي العهد السعودي عن قلق بلاده مما تراه ميلا من الولايات المتحدة للعب دور أقل في الشرق الأوسط، مضيفا أن على الولايات المتحدة "أن تدرك أنها البلد رقم واحد في العالم، وعليها أن تتصرف على هذا الأساس".

وكانت السعودية أعلنت قطع العلاقات الدبلوماسية مع إيران، وطالبت أعضاء البعثة الدبلوماسية الإيرانية بمغادرة البلاد، وذلك على خلفية الاعتداءات التي تعرضت لها السفارة في طهران والقنصلية السعودية في مشهد السبت الماضي.

المصدر : وكالات