قالت مصادر أمنية إن الجيش العراقي والحشد العشائري سيطرا على وسط مدينة الرمادي مركز محافظة الأنبار غربي العراق، في وقت وفّر طيران التحالف الغربي بقيادة الولايات المتحدة غطاء جويا للجيش في المعارك، التي تدور منذ صباح الخميس على أطراف منطقة الصوفية غربي المدينة.

وقال التحالف الدولي إن طائراته وجهت 19 ضربة لتنظيم الدولة في محافظات الأنبار ونينوى وكركوك أسفرت عن تدمير 27 موضعا قتاليا للتنظيم.

وكانت قيادة العمليات في العراق قالت إنها قتلت 19 من مسلحي تنظيم الدولة الإسلامية بعد قصفها مواقعه غرب مدينة سامراء، وإن مروحيات تعقبت مسلحي التنظيم.

وفي الفلوجة قتل 14 من تنظيم الدولة في غارة لطائرات حربية عراقية، في حين قال شهود عيان إن المدينة تتعرض إلى قصف مدفعي وصاروخي هو الأعنف منذ شهور.

جنود من الجيش العراقي وسط مدينة الرمادي (الأوروبية)

خسائر الجيش
وعلى صعيد خسائر الجيش, قالت مصادر عسكرية عراقية إن 45 عنصرا من الجيش ومليشيات الحشد الشعبي والحشد العشائري قتلوا وأصيب عشرات في هجمات متفرقة بالأنبار.

فقد قتل عشرون جنديا على الأقل شمال شرق الرمادي، وأصيب عشرات آخرون ودمرت ثمان عربات في أربع هجمات بسيارات ملغمة استهدفت تجمعا للجيش.

وشن تنظيم الدولة هجوما بسيارات ملغمة في بلدة بروانة قرب حديثة موقعا 18 قتيلا من القوات العراقية وإصابة 25 آخرين.

وفي منطقة الحامضية شمال شرق الرمادي قتل سبعة جنود بينهم ضابط وأصيب خمسة عشر آخرون في هجومين بسيارتين ملغمتين استهدفتا رتلا للجيش كان في طريقه إلى الرمادي.

المصدر : الجزيرة