شدد الرئيس الفلسطيني محمود عباس على أن السلطة الفلسطينية إنجاز للشعب الفلسطيني ولن تنهار، وقال في كلمة له بمناسبة أعياد الميلاد "سمعت في الأيام الأخيرة كثيرا من الأقوال حول هدم السلطة وتدمير السلطة وسحبها، والسلطة إنجاز من إنجازاتنا لن نتخلى عنها".

وأضاف "يحلمون بانهيارها، قد نطوق ونمنع من هنا ونمنع من هناك، قد يصل بعض الجنود لأماكن محرمة، ولكن لن نخرج من هنا ولن نستسلم"، وزاد محمود عباس "لن نيأس وأرجوا أن يكون هذا واضحا لكل الناس".

وجاءت تصريحات عباس في سياق الرد على دعوة رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو في جلسة المجلس الوزاري السياسي الأمني الأحد الماضي للاستعداد لاحتمال انهيار السلطة الفلسطينية.

وكانت صحيفة هآرتس الإسرائيلية نقلت عن نتنياهو قوله إن على إسرائيل الاستعداد لاحتمال انهيار السلطة الفلسطينية، وإنه يجب منع حدوث ذلك قدر الإمكان، والاستعداد في المقابل لإمكانية حدوثه وانعكاسه على إسرائيل من الناحيتين الأمنية والمدنية.

وردت السلطة الفلسطينية في وقت سابق على تصريحات نتنياهو عبر بيان لوزارة الخارجية، وصفها بأنها "انعكاس لنوايا مبيتة وخبيثة" وشكل من أشكال استغفال المجتمع الدولي، واستمرار لحملات الكذب والتحريض والتضليل التي يمارسها نتنياهو بشكل ممنهج ضد الشعب الفلسطيني.

وحمّل البيان إسرائيل المسؤولية الكاملة عن تدهور الأوضاع في الساحة الفلسطينية، وانسداد الأفق السياسي الناتج عن إفشال حكومة تل أبيب لجميع فرص المفاوضات والسلام، معتبرا أن نتنياهو يعمل على "تدمير وإضعاف وتقويض وسحب صلاحيات السلطة".

وكان وزير الخارجية الأميركي جون كيري حذر من مخاطر انهيار محتمل للسلطة الفلسطينية، قائلا إنه سيؤدي إلى حالة من شأنها أن تهدد أمن إسرائيل والشعب الفلسطيني.

وطالب كيري في مؤتمر بمعهد بروكينغز في واشنطن القيادة الفلسطينية بفعل المزيد لمنع ومكافحة ما سماه العنف ضد إسرائيل، لكنه طالب -في الوقت ذاته- القادة الإسرائيليين بعدم السماح بتفكك السلطة الفلسطينية وانهيارها، مضيفا أنه إذا حدث ذلك فإن إسرائيل ستضطر إلى تحمل كل مسؤوليات الحكم في الضفة الغربية.

المصدر : الجزيرة