سيطر الجيش الوطني والمقاومة اليمنيان بدعم من التحالف العربي على مدينة وميناء ميدي بمحافظة حجة شمال غربي اليمن، في تطور مهم ميداني مهم، في حين شهدت مدينة تعز جنوب غربي البلاد مواجهات عنيفة سقط فيها قتلى عسكريون ومدنيون.

فقد أكد قائد المنطقة العسكرية الخامسة اللواء عادل القميري سيطرة القوات الموالية للرئيس عبد ربه منصور هادي الأربعاء على مدينة ميدي ومينائها الواقع على البحر الأحمر.

من جهته، قال الناطق باسم الجيش اليمني العميد سمير الحاج للجزيرة إن السيطرة على ميدي ومينائها قطعت شريانا مهما لإمداد الحوثيين وحلفائهم بالسلاح. وأضاف أن هذا التطور سيمهد لتقدم القوات اليمنية في محافظة حجة، وكذلك باتجاه محافظات صعدة وعمران وصنعاء، وباتجاه ميناء الحديدة على الخط الساحلي جنوبا.

وكان مصدر في الجيش الوطني والمقاومة الشعبية في منطقة الطوال على الحدود مع السعودية شمالي اليمن قال إن قواتهما تمكنت بدعم من التحالف العربي من السيطرة على ميناء ميدي وقلعة ميدي الأثرية ورأس المعوج والدويمة، وباتت على أطراف مدينة حرض بعد استكمالها السيطرة على منطقة الطوال بمحافظة حجة.

وقال المصدر للجزيرة إن اشتباكات عنيفة تدور منذ أيام، وإن عشرات القتلى من مليشيا الحوثي وقوات صالح سقطوا بينما فر المئات منهم باتجاه مدينة حرض التي تقع شرق ميدي.

ويعد هذا التطور مهما من الناحية الإستراتيجية، إذ تطل مديرية ميدي على البحر الأحمر في شمال غرب محافظة حجة، وكان ينظر إلى ميناء ميدي على أنه أحد منافذ تهريب الأسلحة والإمدادات إلى الحوثيين خلال مواجهات الحرب السادسة، وتكمن أهميته في كونه متاخما للمياه الدولية السعودية ويقع في ممر حيوي على ساحل البحر الأحمر.

كما يأتي هذا التطور بينما حققت القوات الموالية تقدما باتجاه العاصمة صنعاء من مأرب شرقا ومن الجوف شمالا.

عناصر من المقاومة اليمنية أثناء اشتباكات مع الحوثيين وحلفائهم في تعز (أسوشيتد برس)

حرب شوارع
ميدانيا أيضا، أفاد مراسل الجزيرة بمقتل 19 مسلحا وإصابة 24 من مليشيا الحوثي وقوات الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح في مواجهات وغارات للتحالف بمدينة تعز جنوب غربي اليمن.

كما قتل خمسة وأصيب 35 من الجيش اليمني والمقاومة في تلك المواجهات التي جرت في مناطق شرقي المدينة مثل ثعبات والجحملية، بالإضافة إلى منطقة الزنوج.

ووصفت مصادر ميدانية وشهود المواجهات التي دارت في ثعبات والجحملية بأنها حرب شوارع بعد تقدم المقاومة والجيش إلى مواقع الحوثيين.

وأكدت مصادر طبية مقتل أربعة مدنيين -بينهم طفلان- وجرح 33 -بينهم خمس نساء وعشرة أطفال- في قصف لقوات الرئيس المخلوع ومليشيا الحوثي على ساحة الحرية وأحياء سكنية بتعز.

وفي المخا غرب تعز قتل سبعة من مليشيا الحوثي في غارة لطيران التحالف على مواقع لهم في الميناء. وفي وقت سابق الأربعاء استعاد الجيش والمقاومة بلدة كرش التي تقع شمالي محافظة لحج على أطراف محافظة تعز.

وتمكنت القوات الموالية لهادي من طرد الحوثيين نحو بلدة الراهدة بتعز، في حين قالت وكالة الأناضول إن المواجهات تجددت مساء الأربعاء في مناطق بالبلدة.

وفي صنعاء شن طيران التحالف الأربعاء غارات جديدة على معسكرات لقوات الحوثي وصالح، وقالت مصادر عسكرية بالمدينة إن ما لا يقل عن عشرين حوثيا قتلوا في الغارات منذ الثلاثاء.

المصدر : الجزيرة + وكالات