تواصل قوات النظام السوري أعنف هجماتها -بدعم جوي روسي- على مواقع المعارضة في ريف اللاذقية، في حين ما زالت الاشتباكات مستمرة بمدينة الشيخ مسكين في درعا. وأفادت وسائل إعلام إيرانية بمقتل ضابطين في الحرس الثوري، أحدهما برتبة رائد، بالمعارك في سوريا.

فقد استهدف مقاتلو المعارضة قوات النظام، في تل 46 وقسطل معاف بجبل التركمان في ريف اللاذقية، بقذائف المدفعية والرشاشات الثقيلة.

ولم يتمكن النظام من حسم معاركه مع المعارضة المسلحة رغم مرور ثلاثة أشهر على التدخل الروسي، حيث يقول مراقبون إن ريف اللاذقية تحول خلال هذه الفترة إلى حقل تجارب لأحدث الأسلحة الروسية وأكثرها فتكا.

video

الشيخ مسكين
من جانب آخر، قال مراسل الجزيرة في درعا إن الاشتباكات مستمرة بمدينة الشيخ مسكين بين قوات النظام السوري والمليشيات الموالية له من جهة، وفصائل المعارضة السورية المسلحة، من جهة أخرى.

وأضاف المراسل أن فصائل المعارضة تسعى لاستعادة المواقع التي خسرتها الأيام الماضية، وسط استمرار القصف الطيران الروسي مواقع للمعارضة داخل مدينة الشيخ مسكين في ريف درعا الغربي.

ومن جهة ثانية، قالت وكالة الأنباء الرسمية (سانا) إن وحدات من الجيش سيطرت على 60% من مدينة الشيخ مسكين، وبثت الوكالة صورا قالت إنها للقوات الحكومية داخل المدينة ومحيطها.

وفي ريف دمشق، تستمر الاشتباكات على عدة جبهات بمنطقة المرج بالغوطة الشرقية، وقالت شبكة شام إن المعارضة تمكنت من قتل أكثر من 25 من عناصر النظام أثناء الاشتباكات على مشارف بلدة البلالية.

وفي الغوطة الغربية، تمكنت المعارضة بمدينة داريا من إحباط محاولة تسلل جديدة لقوات النظام من الجبهة الشمالية الغربية ما أدى لسقوط قتلى وجرحى في صفوف المهاجمين.

وفي الشمال، أفادت شبكة شام بأن الطيران الروسي شن غارات على مدينة مارع بالريف الشمالي لمدينة حلب ما أدى لسقوط جرحى في صفوف المدنيين.

وقالت وكالة أعماق التابعة لـ تنظيم الدولة أن أحد عناصره نفذ عملية "انتحارية" بشاحنة مفخخة استهدفت قوات النظام بقرية النجارة بمحيط مطار كويرس العسكري أدت لسقوط 29 قتيلا من قوات النظام.

المصدر : الجزيرة