تجددت المعارك صباح اليوم الثلاثاء بين حرس المنشآت النفطية ومسلحي تنظيم الدولة الإسلامية القادمين من مدينة سرت وسط ليبيا باتجاه ميناء السدرة النفطي الذي يبعد 180 كيلومترا شرق سرت.

وقال الناطق باسم حرس المنشآت النفطية علي الحاسي إن الاشتباكات تدور في منطقة "اكحيلة" غرب ميناء السدرة.

من جهته، قال المتحدث باسم المؤسسة الوطنية للنفط إن النيران اشتعلت في خزان ثان بحظيرة خزانات ميناء السدرة، إضافة إلى تضرر صهريج تخزين نفط بالميناء نتيجة الاشتباكات.

وأضاف أن رجال الإطفاء لم يسيطروا بعد على حريق الخزان الأول بحظيرة ميناء راس لانوف. وناشدت المؤسسة أبناء الشعب الليبي الوقوف صفا واحدا لإنقاذ ما تبقى من مقدرات الوطن.

قوات تابعة لحكومة طرابلس خلال معارك سابقة على مشارف ميناء السدرة (رويترز-أرشيف)

هجوم مسلح
وكان عناصر تنظيم الدولة شنوا أمس هجومين بسيارتين مفخختين على بوابة منطقة السدرة، تبعهما على الفور هجوم مسلح على المنطقة من أربع جهات، مما أسفر عن مقتل ثلاثة من أفراد الأمن وإصابة خمسة آخرين بجروح.

ونقل مراسل الجزيرة نت عن مصدر عسكري مسؤول بغرفة عمليات القوات الجوية التابعة لرئاسة المؤتمر الوطني العام أن سلاح الجو شن أمس غارات جوية على مواقع وأرتال عسكرية لتنظيم الدولة شرق مدينة سرت.

وأغلق ميناءا السدرة وراس لانوف اللذان يقعان بين مدينتي السدرة وبنغازي على البحر المتوسط منذ أكثر من عام، بسبب القتال بين الفصائل للسيطرة على البلاد ومواردها النفطية.

ويسيطر تنظيم الدولة على مدينة سرت، وهاجم مقاتلوه عددا من الحقول النفطية في جنوب ليبيا، لكنهم لم يتمكنوا حتى الآن من السيطرة على أي من المنشآت النفطية.

المصدر : الجزيرة