تجددت الاشتباكات العنيفة بين المقاومة الشعبية اليمنية والجيش الوطني الموالي للرئيس عبد ربه منصور هادي من جهة، ومليشيا الحوثي المدعومة بقوات موالية للرئيس المخلوع علي عبد الله صالح من جهة ثانية، في محيط جبل صبر بمحافظة تعز.

ودفعت المقاومة بتعزيزات إلى المنطقة لإيقاف تقدم الحوثيين الذين يستخدمون صواريخ الكاتيوشا، كما قصفت تحصيناتهم في محيط جامعة تعز، ردا على استمرارهم في حصار المدينة وقصف الأحياء السكنية.

وقالت المقاومة الشعبية إنها أجبرت عناصر مليشيا الحوثي وقوات المخلوع على الانسحاب من منطقة الغليبة وجبل المساجد وجبل المشاعر في مديرية حيفان بمحافظة تعز.

ونقل مراسل الجزيرة عن مصادر في المقاومة قولها إن خمسة من مليشيا الحوثي وصالح قتلوا وأصيب 11 آخرون في مواجهات شرقي صبر وجبهة الدحي، بينما قتل اثنان من الجيش والمقاومة الشعبية.

وأضاف المراسل أن الحوثيين قصفوا أحياء تعز، مما أدى إلى سقوط قتلى وجرحى، بينما تعاني المدينة من نقص كبير في المواد الغذائية والطبية جراء الحصار الذي يفرضه الحوثيون عليها.

ونقلت وكالة الأناضول عن مصدر من المقاومة الشعبية أن سبعة من مسلحي الحوثي قتلوا اليوم الثلاثاء، في اشتباكات اندلعت بمحافظة تعز، بينما قتل ثلاثة من المقاومة.

وقال المصدر إن مسلحين حوثيين كانوا يتحصنون في عدة مبان بحيي الجحملية وثعبات في مدينة تعز (عاصمة المحافظة)، مشيرا إلى مقتل وجرح عدد من المدنيين الذين سقطوا جراء قصف الحوثيين بالقذائف المدفعية عدة أحياء خاضعة لسيطرة المقاومة الشعبية في المدينة.

وكانت قوات التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية قصفت معسكرا للحوثيين بصنعاء، وأفاد مراسل الجزيرة بأن قوات التحالف قصفت معسكر قوات الأمن الخاصة التابع للحوثيين في العاصمة صنعاء.

المصدر : وكالة الأناضول,الجزيرة