تجدد القتال اليوم الاثنين بقوة في مدينة الرمادي وفي مناطق أخرى بمحافظة الأنبار غربي العراق, وشن تنظيم الدولة الإسلامية هجمات جديدة بعربات ملغمة مخلفا قتلى في صفوف القوات العراقية.

وقال مدير مكتب الجزيرة في بغداد وليد إبراهيم إن اشتباكات عنيفة تدور عند سوق الرمادي الكبير وسط المدينة (110 كيلومترات غرب بغداد), ونقل عن مصادر محلية أن القوات العراقية التي تحاول التوغل أكثر في المدينة تُجابه بنيران قوية من تنظيم الدولة.

وأضاف أن تقدم الجيش والموالين له من عشائر الأنبار ومن مليشيات الحشد الشعبي توقف بعد دخولهم حي "الثيلة" في الجهة المقابلة للمجمع الحكومي وسط المدينة بسبب الألغام والعبوات الناسفة التي زرعها تنظيم الدولة.

وتابع وليد إبراهيم أن مواجهات متزامنة بين القوات العراقية وتنظيم الدولة اندلعت شمال وشمال شرق الرمادي في منطقتي البوعيثة والبوريشة, مشيرا إلى سقوط عدد كبير من القتلى في الطرفين.

ووفقا لمدير مكتب الجزيرة, فإن الجيش يحاصر مستشفى الرمادي الكبير. وعزت القوات الحكومية عدم تقدمها نحو المستشفى إلى وجود عائلات داخله, وقالت إنها وجهت نداءات عبر مكبرات الصوت تطالب تلك العائلات بالخروج منه.

وكانت الحكومة العراقية أعلنت الأحد الماضي استعادة مدينة الرمادي التي استولى عليها تنظيم الدولة في مايو/أيار الماضي. بيد أن التطورات منذ ذلك الوقت أظهرت أن القوات الحكومة استعادت فقط بعض المناطق في وسط وأطراف الرمادي, وواجهت موجة من الهجمات المضادة معظمها بعربات مفخخة.

video

هجمات ومعارك
وقالت وكالة أعماق التابعة لتنظيم الدولة إن عشرات الجنود العراقيين قتلوا وأصيبوا في هجوم انتحاري بسيارة ملغمة قرب المجمع الحكومي وسط الرمادي.

من جهتها ذكرت مصادر في الجيش العراقي أن سبعة من جنود ومليشيات الحشد الشعبي قتلوا وأصيب تسعة في هجمات لتنظيم الدولة شمال شرق الفلوجة, مشيرة إلى أن الهجوم أسفر أيضا عن تدمير عربتين والاستيلاء على أسلحة وعتاد.

كما أكدت المصادر مقتل 14 من الجيش ومليشيات الحشد وإصابة عشرين آخرين في قصف لتنظيم الدولة شمال شرق الفلوجة.

بدورها أكدت مصادر عسكرية مقتل 12 جنديا وأربعة من المليشيات وإصابة 16 في هجمات مختلفة شنها تنظيم الدولة جنوب شرق الفلوجة.

من جهة ثانية أفادت مصادر عراقية للجزيرة بأن قتلى وجرحى من الجيش العراقي والصحوات سقطوا في هجوم انتحاري بعربة ملغمة في بلدة بروانة غربي الأنبار.

وفي الإطار نفسه قال مدير مكتب الجزيرة في بغداد إن القتال لا يزال مستمرا في مدينة حديثة (100 كيلومتر غرب الرمادي) بعدما سيطر تنظيم الدولة أمس على مناطق في المدينة, بالإضافة إلى سيطرته على بلدة السكران وأجزاء من بلدة بروانة.

وأضاف أن القوات العراقية والمجموعات المسلحة المتحالفة معها عززت انتشارها في حديثة, ونقل عن مصادر محلية أن تلك القوات تلقى دعما جويا من الطيران العراقي وطيران التحالف الدولي.

وكان تنظيم الدولة شن أمس هجوما على أطراف مدينة سامراء بمحافظة صلاح الدين شمالي بغداد, وهاجم قبل ذلك عددا من مسلحيه قاعدة "سبايكر" قرب مدينة تكريت بالمحافظة نفسها وقتل داخلها ما لا يقل عن 12 شرطيا عراقيا.

المصدر : الجزيرة + وكالات