شن تنظيم الدولة الإسلامية الاثنين هجمات واسعة في الرمادي وبمناطق أخرى في محافظة الأنبار غربي العراق مخلفا عشرات القتلى من الجيش العراقي والمجموعات المسلحة المتحالفة معه.

وقالت مصادر للجزيرة إن عشرات الجنود وأفراد المليشيات قتلوا في هجمات "انتحارية" لتنظيم الدولة في منطقة النخيب غربي الأنبار.

وفي بيان نشره لاحقا الاثنين قال تنظيم الدولة إن اثنين من عناصره فجرا عربتين ملغمتين في مقر فوج تابع للجيش العراقي بمنطقة النخيب، مما أدى لتدميره تماما. وأضاف أن مسلحيه اقتحموا بعد ذلك المقر وقتلوا من ظل حيا من الجنود، وتحدث عن مقتل نحو خمسين جنديا عراقيا في هذا الهجوم.

من جهته، قال قائمقام قضاء حديثة (مئة كيلومتر تقريبا غرب الرمادي) إن 11 من عناصر الجيش ومسلحي العشائر قتلوا وأصيب ثلاثون آخرون في الهجوم الذي بدأه الأحد تنظيم الدولة على المدينة، في حين قال أفاد مدير مكتب الجزيرة في بغداد وليد إبراهيم بأن القتال لا يزال مستمرا في حديثة وبلدات قريبة منها.

وخسر التنظيم الأسبوع الماضي أجزاء من مدينة الرمادي (110 كيلومترات غرب بغداد) لكنه لا يزال يحتفظ بأجزاء مهمة من محافظة الأنبار، بما فيها مدينة الفلوجة (خمسون كيلومترا غرب بغداد)، بالإضافة إلى بلدات هيت والقائم والرطبة.

وفي وقت سابق الاثنين قالت وكالة أعماق التابعة لتنظيم الدولة إن عشرات الجنود العراقيين قتلوا وأصيبوا في هجوم "انتحاري" بسيارة ملغمة قرب المجمع الحكومي وسط الرمادي.

من جهتها، ذكرت مصادر في الجيش العراقي أن سبعة من جنود ومليشيات الحشد الشعبي قتلوا وأصيب تسعة في هجمات لتنظيم الدولة شمال شرق الفلوجة، وقتل 14 وأصيب عشرون آخرون في قصف للتنظيم شمال شرق الفلوجة.

وتحدثت مصادر عسكرية أخرى عن مقتل 12 جنديا وأربعة من المليشيات في هجمات مختلفة شنها تنظيم الدولة جنوب شرق الفلوجة، ويتكتم التنظيم على خسائره، وتؤكد السلطات العراقية أنه يتكبد يوميا عشرات القتلى في معارك الأنبار وبمحافظات أخرى. 

video

معارك بالرمادي
وكان مدير مكتب الجزيرة في بغداد قد أكد تجدد القتال بقوة الاثنين في مدينة الرمادي بعد فترة قصيرة من الجمود.

وقال وليد إبراهيم إن اشتباكات عنيفة اندلعت عند سوق الرمادي الكبير وسط المدينة، ونقل عن مصادر محلية أن القوات العراقية التي تحاول التوغل أكثر في المدينة تجابه بنيران قوية من تنظيم الدولة.

وأضاف أن تقدم الجيش والموالين له من عشائر الأنبار ومن مليشيات الحشد الشعبي توقف بعد دخولهم حي الثيلة في الجهة المقابلة للمجمع الحكومي وسط المدينة بسبب الألغام والعبوات الناسفة التي زرعها تنظيم الدولة.

وتابع أن مواجهات متزامنة بين القوات العراقية وتنظيم الدولة اندلعت شمال وشمال شرق الرمادي في منطقتي البوعيثة والبوريشة، مشيرا إلى سقوط قتلى من الطرفين. ووفقا لمدير مكتب الجزيرة ببغداد، فإن الجيش يحاصر مستشفى الرمادي الرئيس.

وكانت الحكومة العراقية أعلنت الأحد الماضي استعادة مدينة الرمادي التي استولى عليها تنظيم الدولة في مايو/أيار الماضي، بيد أن التنظيم لا يزال يبسط سيطرته على مناطق شمال وشرق المدينة، كما أنه شن في اليومين الماضيين هجمات على قاعدة سبايكر قرب تكريت وعلى أطراف سامراء شمالي بغداد.
 

المصدر : الجزيرة + وكالات