أعلن تنظيم الدولة الإسلامية عبر تويتر عن فرض سيطرته الكاملة على مدينة بن جواد الساحلية شمالي ليبيا، في حين شنت عناصر تابعة له اليوم الاثنين هجوما كبيرا للسيطرة على ميناء السدرة النفطي.

وأفاد التنظيم أن أحد مسلحيه فجّر سيارة مفخخة بمنطقة ميناء السدرة الذي يبعد نحو 180 كيلومترا عن معقل التنظيم بمدينة سرت الساحلية، وقتل عددا من عناصر القوات الليبية، مشيرا إلى أن الاشتباكات لا تزال مستمرة.

وقال المتحدث باسم حرس المنشآت النفطية علي الحاسي إن اشتباكات تدور منذ ساعات الصباح الأولى، بين الحرس وعناصر تنظيم الدولة، أسفرت حتى الآن عن مقتل جنديين من الحرس إضافة إلى أكثر من عشرة من عناصر التنظيم.

وكان تنظيم الدولة قد حاول من قبل مهاجمة ميناء السدرة في أكتوبر/تشرين الأول الماضي، وفجر سيارة ملغومة وهاجم بوابة خارجية.

وتتجاوز القدرة التصديرية لميناء السدرة الثلاثمئة ألف برميل يوميا، إلا أن التصدير تراجع إلى نحو 65% نظرا لحالة الفوضى التي تعانيها البلاد.

ويسيطر تنظيم الدولة على مدينة سرت ويعمل ببطء على توسيع نطاق وجوده في ليبيا، وهاجم مقاتلوه عددا من الحقول النفطية بجنوب ليبيا لكنهم لم يتمكنوا حتى الآن من السيطرة على أي من المنشآت النفطية كما فعلوا في سوريا.

المصدر : الجزيرة + وكالات