سيطرت وحدات حماية الشعب الكردية على قرية كشتعار جنوبي مدينة أعزاز شمالي محافظة حلب في سوريا بعد معارك مع المعارضة السورية، وكانت تلك الوحدات سيطرت ضمن تكتل كردي عربي قبل أيام على قرية أخرى في ريف حلب الشمالي.

وقالت مصادر محلية لوكالة الأناضول إن وحدات حماية الشعب التابعة لحزب الاتحاد الديمقراطي الكردي شنت هجوما على قوات المعارضة التي تسيطر على كشتعار، مدعومة بغطاء جوي روسي، إذ قصفت المقاتلات الروسية مواقع للجبهة بمحيط القرية القريبة من مطار منغ العسكري.

ونقلت شبكة سوريا مباشر عن مصادر ميدانية أن السيطرة على كشتعار جاءت بعد اشتباكات مع كتائب المعارضة في غرفة عمليات مارع بمختلف أنواع الأسلحة، وأسفرت عن انسحاب المعارضة من كامل القرية.

تشتت المعارضة
وأوضح مصدر عسكري للشبكة أن التقدم جاء بسبب تشتت المعارضة على جبهات مع تنظيم الدولة الإسلامية من جهة، والجيش السوري النظامي والمليشيات الداعمة له من جهة أخرى، إضافة للجبهة المفتوحة مؤخرا مع القوات الكردية، وبالتزامن مع استهداف القرى والبلدات الخاضعة لسيطرة المعارضة براجمات الصواريخ والقصف الجوي.

وكانت قوات سوريا الديمقراطية -وهو تكتل تعتبر وحدات حماية الشعب أقوى فصيل فيه- قد سيطرت بداية العام الجاري على قريتي طاط مراش وتنب قرب مدينة أعزاز، وأضاف المتحدث باسم القوات العقيد طلال سلو أن قوات سوريا الديمقراطية -التي تدعمها واشنطن- سيطرت على القرية بعد اشتباكات عنيفة مع جبهة النصرة وحركة أحرار الشام.

وجاءت هذه السيطرة بعد أيام قليلة من انتزاع قوات سوريا الديمقراطية السيطرة على سد تشرين بمحافظة حلب من قبضة تنظيم الدولة، وبذلك تم قطع أحد طرق الإمداد الرئيسية للتنظيم عبر نهر الفرات.

المصدر : وكالات,الجزيرة