قتل تسعة من أفراد مليشيا الحشد الشعبي في كمين نصبه تنظيم الدولة الإسلامية لرتلهم بالفلوجة، وقتل مدنيان جراء قصف الجيش العراقي أحياء سكنية في الفلوجة، في وقت يتحدث الجيش العراقي عن تقدم يحققه شرق الرمادي.

وقالت مصادر عسكرية عراقية إن تسعة من أفراد مليشيا الحشد الشعبي قتلوا وأصيب سبعة آخرون في كمين بعبوات ناسفة نصبه تنظيم الدولة لرتل تابع لهم بمنطقة الزيدان في قرى زوبع جنوب شرق الفلوجة.

وأضافت المصادر أن خمس عبوات ناسفة انفجرت عند مرور عربات عسكرية تابعة لمليشيا حزب الله خلال محاولة قوة كبيرة من مليشيا الحشد الشعبي التقدم باتجاه جنوب شرق الفلوجة.

في الفلوجة أيضا، قالت مصادر طبية عراقية إن مدنيين اثنين قتلا وأصيب أربعة آخرون -بينهم طفل وامرأتان- جراء قصف الجيش العراقي بالمدفعية وراجمات الصواريخ أحياء سكنية في الفلوجة غرب بغداد.

وتركز القصف على حيي الجولان والرصافي شمالي المدينة وعلى حي الأندلس وسطها، وألحق أضرارا بالمنازل والممتلكات.

يأتي هذا القصف في ظل حصار خانق يفرضه الجيش العراقي على الفلوجة ومحيطها منذ نحو سنتين أدى إلى نقص حاد في المواد الغذائية والسلع الأساسية والمستلزمات الطبية.

أما في الرمادي فقد رجحت قيادة العمليات المشتركة في العراق أن يسيطر الجيش على المناطق الواقعة شرق مدينة الرمادي مركز محافظة الأنبار (غرب) خلال أيام.

video
تقدم بالرمادي
وقال الناطق باسم قيادة العمليات العميد يحيى رسول اليوم الأحد إن "قطعات الفرقة الثامنة باشرت التقدم تجاه مناطق شرق مدينة الرمادي وهي السجارية وجويبة والمضيق ولم تكن هناك مجابهة تذكر من قبل التنظيم الإرهابي"، مضيفا أن "هناك عملية لرفع العبوات الناسفة التي قام العدو بزراعتها بكثرة وبكثافة محاولا من خلالها إعاقة تقدمنا".

وأكد أن "الأيام المقبلة ستشهد عملية تطهير وسيطرة على تلك المناطق بشكل كامل".

في السياق، قال قائد "لواء الرد السريع الثاني" في الشرطة العراقية العميد مهدي عباس إن القوات العراقية حققت تقدما في مواقع تنظيم الدولة بالرمادي.

وكانت وحدات مكافحة الإرهاب الخاصة تمكنت من إخراج مسلحي تنظيم الدولة من معظم أنحاء الرمادي الواقعة في سهل الفرات إلى الغرب من بغداد بعد حصار دام ستة أشهر.

من جهته، شدد رئيس اللجنة الأمنية في مجلس محافظة نينوى محمد إبراهيم على أن "عمليات تحرير الموصل ستنطلق بعد تحرير محافظة الأنبار"، مبينا أن "الحكومة العراقية جادة بإطلاق عمليات تحرير نينوى لكن الظروف الطارئة منعت ذلك بعد إطلاق عمليات تحرير الأنبار".

وفي العاصمة قتل شخصان وأصيب تسعة آخرون في انفجار عبوة ناسفة اليوم بالقرب من سوق شعبية في منطقة سبع البور شمال بغداد، كما قتل شخص وأصيب ستة بانفجار عبوة ناسفة قرب محال تجارية بمنطقة بغداد الجديدة شرقي العاصمة.

من جهة أخرى، قتل مسؤول معسكر ما يسمى "أشبال الخلافة" التابع لتنظيم الدولة بضربة جوية قرب قضاء الشرقاط شمال صلاح الدين.

المصدر : الجزيرة + وكالات