التقى رئيس المجلس الرئاسي الليبي فايز السراج اللواء المتقاعد خليفة حفتر في المرج شرقي ليبيا، وفق بيان نشره المكتب الإعلامي للسراج على صفحته على موقع فيسبوك اليوم الأحد.

وأوضح البيان أن السراج ناقش مع حفتر سبل إيجاد حل عملي للحرب الدائرة في بنغازي لمدة سنة ونصف السنة، مشيرا إلى أن الزيارة المفاجئة تندرج ضمن سلسلة زيارات يستمع فيها السراج لرؤى ومخاوف وهواجس كافة الأطراف المؤثرة في الأزمة الليبية والقائمة على نزاع متواصل على الحكم بين سلطتين وبرلمانين، الأول بطرابلس والثاني بطبرق.

وكشف البيان ذاته أن رئيس الحكومة المكلف يعمل على إعداد مقترح وصفه بالواقعي ليقدمه إلى المجلس الرئاسي "لاستصدار ما يتم الاتفاق عليه من قرارات مستندة إلى الواقع المعيش، وهو ما تقتضيه ضرورات التوافق الذي بنيت على أساسه فكرة تشكيل هذه الحكومة".

ويأتي لقاء السراج بحفتر قبل مهلة منحه إياها البرلمان تنتهي الخميس المقبل لتقديم تشكيلة جديدة لحكومة الوفاق الوطني بعدما فشلت تشكيلة أولى -قدمها من قبل- في نيل ثقة البرلمان.

وكانت السلطة الحاكمة في طرابلس وشخصيات سياسية في المنطقة الشرقية ترفض أي دور لحفتر في المشهد السياسي الليبي المستقبلي، وحملته مسؤولية مقتل المئات في المعارك الدائرة ببنغازي منذ مايو/أيار 2014.

يشار إلى أن أطراف الأزمة الليبية كانت وقعت في منتصف ديسمبر/كانون الأول الماضي اتفاقا بمدينة الصخيرات المغربية بإشراف الأمم المتحدة نص على تشكيل حكومة وفاق وطني لتوحيد البلاد وإخراجها من الأزمة.

وفيما لقي الاتفاق دعم المجتمع الدولي اعترض رئيسا برلمان طبرق والمؤتمر الوطني العام بطرابلس عليه، وطالب حفتر بإدخال تعديلات عليه.

يذكر أنه تشكل بموجب الاتفاق المذكور مجلس رئاسي عمل على تشكيل الحكومة برئاسة فايز السراج لقيادة البلاد في مرحلة انتقالية تمتد لعامين تنتهي بانتخابات تشريعية.

المصدر : الفرنسية