قالت مصادر للجزيرة إن ثمانية من جنود الجيش العراقي قتلوا في هجوم "انتحاري" نفذه تنظيم الدولة الإسلامية بمحيط السجارية شرق مدينة الرمادي بمحافظة الأنبار غربي العراق، بينما قتل خمسة مدنيين بينهم طفل وامرأة في قصف لطائرات التحالف الدولي لأحياء سكنية شمال شرقي مدينة الفلوجة.

وذكرت المصادر أن "انتحاريا" فجر عربة ملغمة كان يقودها في السجارية التي تعد آخر معاقل تنظيم الدولة بالرمادي. وكانت القوات الأمنية شرعت في اقتحامها للسجارية قبل أسبوع لطرد التنظيم منها.

من جهة ثانية، نقلت وكالة الأنباء الألمانية عن مصدر أمني عراقي اليوم أن 16 مسلحا من تنظيم الدولة قتلوا في قصف جوي للطيران العراقي على منطقة قرب ناحية البغدادي (70 كلم غرب الرمادي).

وأضاف المصدر أن القصف أدى إلى إصابة عدد من مسلحي التنظيم وتدمير أسلحة كانت بحوزتهم، وأوضح أن القصف يرمي إلى دفع خطر سيطرة التنظيم على منطقة البغدادي القريبة من قاعدة عين الأسد الجوية، والتي يوجد فيها مدربون من مشاة البحرية الأميركية.

وفي تطور آخر، ذكرت وكالة الأناضول أمس نقلا عن قائد عمليات الأنبار بالجيش العراقي اللواء إسماعيل المحلاوي أن قائد مقاتلي العشائر في الحشد الشعبي لجنوبي الرمادي العقيد عيسى حميد العلواني قتل الجمعة متأثرا بجروح أصيب بها مساء الخميس جراء انفجار عبوة ناسفة استهدفت دوريته وسط المدينة.

أعمدة دخان تتصاعد في الفلوجة جراء قصف للجيش العراقي (الجزيرة-أرشيف)

قتلى مدنيون
وفي الفلوجة (60 كلم شمال غرب بغداد) قالت مصادر طبية إن خمسة مدنيين بينهم طفل وامرأة قتلوا، كما أصيب ثمانية آخرون بينهم ثلاثة أطفال في قصف لطائرات التحالف الدولي استهدف أحياءً سكنية شمال شرقي المدينة الخاضع لسيطرة تنظيم الدولة. وأسفر القصف عن تدمير مسجد بشكل كامل وهدم خمسة منازل.

ويأتي القصف في ظل حصار خانق يفرضه الجيش العراقي على الفلوجة ومحيطها منذ نحو سنتين، ما تسبب في نقص حاد في المواد الغذائية والسلع الأساسية والمستلزمات الطبية.

وكانت خلية الإعلام الحربي التابعة لوزارة الدفاع قالت أمس الجمعة على صفحتها الرسمية في فيسبوك إن الطيران الحربي العراقي شن غارات دمرت خزانات نفط وأربعة صهاريج محملة بالخام يستخدمها تنظيم الدولة في الفلوجة.

كما شن سلاح الجو العراقي ضربة بتنسيق مع عمليات صلاح الدين أدت إلى تدمير صهريجين مفخخين وقتل من فيهما من عناصر تنظيم الدولة في منطقة تل كصيبة جسر العواشر شرق مدينة تكريت (180 كلم شمال بغداد).

المصدر : وكالات,الجزيرة