قدم القاضي بمحكمة قنا الابتدائية المستشار محمد السحيمي استقالته اليوم السبت من القضاء، بسبب ما قال إنه خلاف مع وزير العدل أحمد الزند.

وبحسب رسالة للقاضي السحيمي فإن استقالته جاءت بعد نحو 14 شهرا من مشاجرة بينه وبين الزند الذي كان حينها رئيسا لنادي القضاة.

فخلال اجتماع الجمعية العمومية الطارئة للنادي طلب السحيمي من الزند إطلاعه على الميزانية الخاصة بالنادي، إلا أن الزند رفض، وتطور الأمر بينهما إلى مشاجرة وصلت إلى التشابك بالأيدي.

ووجّه السحيمي رسالة الاستقالة إلى رئيس المجلس الأعلى للقضاء قال فيها إن الزند لم ينس الخلاف معه وعاقبه بمنعه من الترقية ونقله إلى محكمة قنا جنوبي البلاد، وأثقل كاهله بالقضايا التي وصلت إلى ألف قضية في الجنح وأكثر من 350 قضية مدنية.

رسالة استقالة المستشار محمد السحيمي (الجزيرة)

وذكر في رسالته أنه مقتنع بأن الزند يسعى للتخلص منه، ووصفه بوزير "منتقم غير ذي عفو"، وقال "إني لأعاجل عُنُقي بذبحٍ قبل أن ينالها بطعنة موتور".

وأضاف "إني ها هنا لا أشكو ضعف قوتي ولا هواني على وزير العدل، فإنْ قدِر هو على ظلمي وما خشي أن تحيط به ظلمات يوم القيامة فإن لمثلي ربًّا يرده، فإن أمهله في دنياه هذه فإنه لن يهمله في يومِ موقف عظيم".

ووفقا لمصادر صحفية، عمل السحيمي بالنيابة العامة لأكثر من 15 عاما، ثم انتقل للعمل في القضاء بين محاكم القاهرة.

المصدر : الصحافة المصرية,الجزيرة