أكدت مصادر للجزيرة مساء اليوم السبت مقتل جندي مصري وإصابة ثلاثة آخرين في هجوم استهدف دبابة للجيش بين مدينتي الشيخ زويد والعريش (شمالي سيناء)، وذلك بعد يوم من مقتل ضابطين ومجند في هجوم ضد مدرعة للشرطة بالعريش.

وقالت مصادر للجزيرة إن جنديا قتل وأصيب ثلاثة آخرون، بينهم ضابط وضابط صف، إصاباتهم خطرة، وذلك بعد استهداف دبابة للجيش بعبوة ناسفة أثناء سيرها على الطريق الواصل بين الشيخ زويد والعريش.

وكانت مصادر طبية أفادت للجزيرة أمس بمقتل ضابطين ومجند وإصابة خمسة آخرين في هجوم بعبوة ناسفة على مدرعة تابعة لقوات الشرطة قرب نقابة المعلمين وسط مدينة العريش، كما ذكرت وكالة رويترز أن تنظيم الدولة الإسلامية أعلن مسؤوليته عن الهجوم.

وكان تفجير آلية للشرطة غربي العريش الأربعاء أسفر عن مقتل خمسة رجال أمن مصريين وإصابة 12 آخرين.

وينشط في شمال سيناء عدد من التنظيمات المسلحة، أبرزها "أنصار بيت المقدس" الذي أعلن في نوفمبر/تشرين الثاني 2014 مبايعته تنظيم الدولة، وتغيير اسمه لاحقا إلى "ولاية سيناء".

ومنذ سبتمبر/أيلول 2013، شنت قوات مشتركة من الجيش والشرطة المصرية حملة عسكرية موسعة لتعقب من وصفتهم بالعناصر "الإرهابية والتكفيرية" في عدد من المحافظات، خاصة في سيناء، الذين تتهمهم بالوقوف وراء استهداف عناصرها ومقراتها الأمنية في شبه جزيرة سيناء.

وقتل خلال العامين الماضيين مئات من رجال الجيش والشرطة في هجمات لمسلحين في شمال سيناء، في حين يقول الجيش إنه قتل مئات من المسلحين.

المصدر : الجزيرة + وكالات