أفاد مراسل الجزيرة بتفجير سيارة قائد المقاومة الشعبية اليمنية في الجوف ومقتل أحد مرافقيه، وبإصابة قائد المقاومة في مديرية القبيطة أثناء محاولة اغتيال في محافظة لحج.

وقال مدير مكتب الجزيرة إن استهداف القائد في الجوف أمر متوقع، استنادا إلى أن هناك معارك مشتعلة السبت في تلك المنطقة.

وأشار إلى أن القائد يُتوقع أن يكون على رأس المقاتلين لا في غرف مكيفة، وبالتالي فإن تعرّض سيارة للتفجير أمر متوقع واستهدافه أمر معقول.

يشار إلى أن حرب الاغتيالات مستعرة في اليمن منذ انقلاب الحوثيين وسيطرتهم على مفاصل الدولة، وقد تحولت مؤخرا إلى حرب استنزاف جديدة بين الخصوم السياسيين حصدت حياة العديد من اليمنيين، وسط غموض يكتنف الجهات التي تقف خلفها.

وتشير إحصائيات جمعتها الجزيرة نت إلى وقوع نحو 183 عملية اغتيال في اليمن خلال الأشهر العشرة الأخيرة، أودت بحياة نحو 134 شخصا، معظمهم قادة عسكريون وسياسيون، في حين نجا البعض من تلك الاغتيالات بشكل غير متوقع.

وشملت خريطة الاغتيالات أغلب المحافظات اليمنية، إلا أن صنعاء كانت المسرح الأكبر لها، تليها حضرموت فالبيضاء فلحج، ثم جاءت مدينة عدن التي تحولت مؤخرا إلى ميادين مفتوحة لعمليات الاغتيالات.

المصدر : الجزيرة