أعلنت المقاومة الشعبية اليمنية والجيش الوطني أنهما تمكنا من السيطرة على أجزاء واسعة من مديرية ميدي في محافظة حجة شمال غربي البلاد، في حين كثف طيران التحالف العربي غاراته على مواقع الحوثيين في صنعاء والمخا مع استمرار الاشتباكات العنيفة في تعز.

وذكرت مصادر من المقاومة أن السيطرة على مناطق في مديرية ميدي جاءت بعد معارك عنيفة وقصف مدفعي استهدفا مليشيا الحوثي وقوات الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح.

وكانت قوات التحالف والجيش الوطني قد قصفت بالمدفعية والهاون أمس الجمعة مواقع مليشيا الحوثيين، والموالين لصالح في مديريتي ميدي وحرض بحجة، كما أطلق الحوثيون عدة قذائف هاون على مواقع الجيش الوطني أسفرت عن سقوط جرحى.

من جهة أخرى، كثف التحالف هجماته الجوية والبحرية على مدينة المخا الساحلية القريبة من باب المندب والواقعة غربي تعز.

وذكرت وكالة الأناضول نقلا عن سكان محليين أن مقاتلات التحالف وبوارج بحرية كثفت هجماتها على مواقع الحوثيين، بهدف السيطرة على الميناء الإستراتيجي القريب من مضيق باب المندب، واستهدفت الحوثيين وقوات صالح في منطقة "المحجر الجديد" بالمخا.

دخان متصاعد بعد غارة للتحالف على موقع للحوثيين في صنعاء (الأوروبية)

قصف ومعارك بتعز
وفي تعز، قالت مصادر المقاومة إنها استهدفت تجمعا للحوثيين في تلة الخوعة بالدحي غربي تعز، كما صدت هجوما على حي البعرارة ودوار المرور، مما أسفر عن مقتل ستة من عناصر الحوثيين وإصابة العشرات منهم.

كما تصدى مقاتلو المقاومة أيضا لهجوم شنه الحوثيون وقوات موالية للرئيس المخلوع على بعض مناطق بلدة المسراخ جنوبي تعز، وتم إفشال محاولاتهم لاستعادة مواقع خسروها اليومين الماضيين.

وعلى صعيد متصل، أفادت وكالة الأناضول بأن الحكومة اليمنية تجهز نحو ألفي جندي تم تدريبهم في قاعدة العند العسكرية بلحج، للانخراط في معركة تحرير تعز خلال الأيام المقبلة، بعد تخرج 1600 منهم أول أمس الخميس.

وفي محافظة الجوف، قالت القيادات الميدانية إنها تواصل ملاحقة مليشيا الحوثي بعد انسحابها إلى خارج مواقع كانت تسيطر عليها سابقا.

وكانت مقاتلات التحالف العربي قد شنت أمس الجمعة سلسلة غارات على مواقع عدة في صنعاء، ومنها مناطق في محيط جبال عطان التي تحوي مخازن أسلحة، ومنطقة مساح بمديرية بني حشيش، ومعسكر التشريفات الرئاسية في شارع الزبيري، ومخازن الأسلحة بجبال النهدين.

كما نقلت الوكالة عن مصادر في شبوة أن عدة غارات استهدفت مساء أمس الجمعة تجمعات لمسلحي الحوثي والرئيس المخلوع في جبال شميس، مما أسفر عن تدمير آليات وأسلحة.

المصدر : وكالة الأناضول,الجزيرة