أعلنت كتائب القسام الذراع العسكرية لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) عن استشهاد أحد عناصرها مساء أمس الجمعة خلال ما وصفتها بمهمة جهادية، ويأتي ذلك بعد تشييع سبعة من عناصر الحركة استشهدوا خلال انهيار أحد الأنفاق.

وأكدت كتائب القسام في بيان أن أحد مقاتليها من عناصر البحرية ويدعى حمدي السلطان قد استشهد في "مهمة جهادية"  قبالة سواحل بلدة بيت لاهيا شمال قطاع غزة.

وكانت غزة قد شيعت ظهر أمس الجمعة سبعة من عناصر كتائب القسام استشهدوا جراء انهيار أحد الأنفاق في المدينة.

وقال إسماعيل هنية نائب رئيس المكتب السياسي لحركة حماس خلال التشييع إن كتائب القسام صنعت أنفاقا ضعف أنفاق فيتنام التي يقرأ عنها العسكريون، مشيرا إلى أنها كانت السلاح الإستراتيجي في معركة العصف المأكول.

وقال هنية إن القسام وفصائل المقاومة في مرحلة الإعداد المستمر في الجو والبر والبحر وتحت الأرض، وإنهم سيستمرون بالإعداد وامتلاك كل وسائل القوة والمنعة من أجل فلسطين والقدس والمسجد الأقصى.

وأكد أن التهدئة مع إسرائيل بمثابة معركة الإعداد وبناء وتطوير القوة والاستعداد لأي مواجهة قادمة معها.

وكانت كتائب القسام قد أوضحت في وقت سابق في بيان أنه أثناء عمل مجموعة مكونة من 11 مجاهدا في ترميم أحد الأنفاق حدث تصدع وانهيار تدريجي ناتج عن الأحوال الجوية تمكن على إثره أربعة من  العناصر من الانسحاب من النفق، فيما استشهد سبعة منهم في ما سمتها معركة الإعداد.

وكشفت الكتائب أن الشهداء شاركوا في عمليات نوعية أثناء معركة العصف المأكول أسفرت عن مقتل وجرح عدد كبير من الجنود الإسرائيليين.

المصدر : الجزيرة,الفرنسية