قالت منظمة أطباء بلا حدود إن سكان مضايا ومعضمية الشام في ريف دمشق يموتون جوعا رغم دخول المساعدات الإنسانية.

وفي تقرير على موقعها الرسمي بالإنترنت أضافت المنظمة أن هناك 16 حالة وفاة من المدنيين في مضايا منذ دخول المساعدات إليها هذا الشهر.

واتهمت المنظمة النظام السوري وحلفاءه بمنع وصول المساعدات الطبية للبلدة المحاصرة.

وأشارت المنظمة في تقريرها أيضا إلى الوضع الإنساني المتدهور في معضمية الشام جراء الحصار.

من جهتها، قالت مصادر طبية إن رجلا مسنا قضى نحبه جوعا في المعضمية بسبب الحصار، وهي الوفاة التاسعة بسبب الجوع منذ نحو أسبوعين في المدينة.

ولا تزال قوات النظام تحكم حصارها على معضمية الشام التي يقطنها نحو 45 ألف ساكن، وتمنع عنهم المواد الإغاثية والإنسانية، كما أنها لا تسمح لأي شخص بالخروج من المدينة والدخول إليها حتى الحالات الإنسانية، حسب حقوقيين وناشطين.

المصدر : الجزيرة