أكد إسماعيل هنية نائب رئيس المكتب السياسي في حركة المقاومة الإسلامية (حماس) اليوم الجمعة أن كتائب القسام، الجناح العسكري للحركة، تواصل الإعداد والتطوير استعدادا لأي مواجهة قادمة مع إسرائيل، مبينا أن حماس تواصل حفر الأنفاق للدفاع عن غزة.

وجاء كلام هنية -في خطبة الجمعة في المسجد "العمري الكبير" بمدينة غزة- وأمام آلاف المشيعين لسبعة من عناصر القسام قتلوا في انهيار نفق الثلاثاء بغزة.

وقال هنية إن "التهدئة بمثابة معركة الإعداد وبناء وتطوير القوة والاستعداد لأي مواجهة قادمة مع العدو الصهيوني".

وأضاف أن "القسام وفصائل المقاومة في مرحلة الإعداد المستمر في الجو والبر والبحر وتحت الأرض. المجاهدون مستمرون بالإعداد وامتلاك كل وسائل القوة والمنعة من أجل فلسطين والقدس والمسجد الأقصى".

هنية: الأنفاق كانت السلاح الاستراتيجي في معركة العصف المأكول (الحرب الإسرائيلية على غزة صيف 2014) (الأوروبية)

حفر الأنفاق
ولفت هنية إلى أن القسام حفرت الأنفاق "لتدافع عن غزة وتحصنها وتحميها، وتشكل نقطة الانطلاق نحو بقية أرض فلسطين".

وأشاد بحفر أنفاق "المقاومة" مؤكدا "في شرق مدينة غزة أبطال تحت الأرض يبنون الأنفاق وغرب غزة أبطال تجرب الصواريخ كل يوم وكل صباح".

وبين أنه بفعل الأنفاق "نفذ المجاهدون العمليات البطولية وأسر جنود جدد في يد المقاومة ويد القسام. من هذه الأنفاق أسر المجاهدون (الجندي الاسرائيلي) شاؤول أرون كما فعلت الأنفاق في تحرير الأسرى في صفقة (جلعاد) شاليط".

واعتبر "الأنفاق كانت السلاح الاستراتيجي في معركة العصف المأكول (حرب صيف 2014)، هنا على أرض غزة وبأيدي مجاهدي غزة ومجاهدي القسام صنعوا أنفاقا ضعف أنفاق فيتنام".

وأعلنت أمس كتائب القسام مقتل سبعة من عناصرها ونجاة أربعة آخرين، أثناء عملهم بترميم نفق قديم في قطاع غزة، نفذت من خلاله عدة عمليات أثناء الحرب الإسرائيلية الأخيرة على القطاع، صيف 2014.

المصدر : وكالات