قالت وزارة داخلية تونس اليوم إنها اعتقلت ثلاثة "متشددين" كانوا يخططون لهجمات ضد مقرات أمنية وقوات في ولاية القروان وسط البلاد.
 
وأكدت الوزارة في بيان أن "وحدات إقليم الأمن الوطني بالقيروان تمكنت يوم الأربعاء من الكشف عن مخطط يستهدف إطارات (قيادات) ومقرات ودوريات أمنية والقبض على ثلاثة متشددين".
 
وأمس الأربعاء أعلنت السلطات أنها فككت خلية على صلة بـتنظيم الدولة الإسلامية تجند الشباب للقتال مع التنظيم في سوريا وليبيا.

وكانت الداخلية التونسية قد أعلنت الاثنين أن وحدات من الحرس الوطني أحبطت محاولة مجموعة وصفتها بالإرهابية للاعتداء على مركز حدودي لفرقة الحدود البرية للحرس الوطني بمعتمدية أم العرائس من ولاية قفصة بعد أن تسللت إلى التراب التونسي من الجزائر.

وأعلنت تونس حالة الطوارئ منذ نوفمبر/تشرين الثاني الماضي بعد أن فجّر شخص نفسه في حافلة للحرس الرئاسي وقتل 12. وجاء هذا بعد هجومين كبيرين استهدفا السياح العام الماضي، وأعلن تنظيم الدولة المسؤولية عن الهجمات الثلاث.
 
وتشن قوات الأمن التونسية حملات على من تسميها جماعات إسلامية مسلحة برزت منذ الانتفاضة التي أطاحت بالرئيس المخلوع زين العابدين بن علي قبل خمس سنوات.

وتدور اشتباكات متواترة خاصة في المناطق الجبلية في ولايات القصرين والكاف، حيث قتلت القوات الأمنية والعسكرية عددا من المنتمين إلى ما تسمى كتيبة عقبة بن نافع التي أعلنت مسؤوليتها عن عمليات مسلحة ذهب ضحيتها عدد من العسكريين ورجال الأمن.

المصدر : الجزيرة + وكالات