قال مراسل الجزيرة في عدن إن تفجيرا قويا استهدف نقطة تفتيش تؤدي إلى مدخل القصر الرئاسي في عدن جنوبي اليمن، وهو القصر الذي يقيم فيه الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي ونائبه رئيس الوزراء خالد بحاح.

وأضاف المراسل أن المدخل يبعد عن القصر قرابة كيلومترين، وهو أول نقطة تفتيش على المدخل الرئيسي للقصر الرئاسي الواقع في منطقة المعاشيق.

وأفاد بأن سبعة أشخاص قد قتلوا وأصيب آخرون، رجح أن يكونوا من الحراسات الخاصة في تلك المنطقة، وأضاف أن هناك أنباء عن قتلى وجرحى من المارة بينهم نساء وأطفال، خاصة وأنه تصادف مع مرور حافلة مدرسية قرب مكان الانفجار.

ونفذ التفجير انتحاري بسيارة مفخخة عند مدخل القصر، بحسب ما ذكر شهود عيان لوكالة الصحافة الفرنسية.

ويأتي التفجير بعد أيام من عودة نائب رئيس الجمهورية رئيس الوزراء اليمني خالد بحاح برفقة عدد من أعضاء حكومته قادما من العاصمة السعودية الرياض، وهي العودة التي اعتبرت "نهائية" للاستقرار في العاصمة المؤقتة عدن، وممارسة نشاطه منها.

وكان بحاح قد غادر عدن مع وزراء حكومته إلى الرياض بعد تفجيرات استهدفت القصر الذي كانوا يقيمون فيه في أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

المصدر : الجزيرة