قال مراسل الجزيرة في تعز باليمن إن 16 من عناصر مليشيا الحوثي وحلفائهم قتلوا وأصيب العشرات في مواجهات مع المقاومة الشعبية والجيش الوطني في جبهة الدحي ووادي عيسى وحي الزهراء وجولة المرور. وردا على خسائرهم، قصف الحوثيون الأحياء السكنية في المدينة موقعين ضحايا بينهم أطفال.
 
وفي وقت سابق قال الجيش الوطني والمقاومة الشعبية في تعز إنهما أحرزا تقدماً جديداً في جبهة المسراخ، وتمكنا من تطهير عدة مناطق من مليشيا الحوثي التي قصفت عدة أحياء في المدينة، مما أسفر عن سقوط قتلى وجرحى مدنيين.

وأكد الجيش والمقاومة الشعبية أنهما يفرضان حصاراً من عدة جهات على مليشيا الحوثي والرئيس المخلوع علي عبد الله صالح في مركز مديرية المسراخ من جهات عدة.

وأفادت مصادر ميدانية بمقتل تسعة وإصابة عشرات من مليشيات الحوثي وقوات صالح في المواجهات، بينما قُتل اثنان من الجيش والمقاومة الشعبية وأصيب خمسة.

video

قصف عشوائي
في هذه الأثناء قالت مصادر طبية في مدينة تعز إن 11 مدنيا -بينهم خمسة أطفال- قتلوا وأصيب 66 آخرون خلال الساعات الـ24 الماضية في قصف شنته مليشيا الحوثي وقوات الرئيس المخلوع على أحياء المدينة.

ونقلت وكالة الأناضول عن مصادر طبية وسكان قولهم إن "الحوثيين صعّدوا خلال اليومين الماضيين من قصف المناطق السكنية الخاضعة لسيطرة المقاومة الموالية للحكومة الشرعية، وسقطت القذائف على غالبية الأحياء السكنية بشكل غير مسبوق".

ووفق المصادر، فقد "أسفر القصف الذي تعرضت له أحياء الكوثر والدحي والشماسي ومحيط قلعة القاهرة، عن مقتل سبعة مدنيين وإصابة عشرين آخرين، بينهم أطفال ونساء".

تشديد الحصار
في غضون ذلك، شدد الحوثيون وقوات صالح من الحصار الذي يفرضونه على مدينة تعز من جميع المنافذ الرئيسية، ومنعوا دخول الإمدادات.

وقال شهود عيان إن الحوثيين أغلقوا معبر حبيل سلمان غربي المدينة في وجه المشاة بشكل تام، ورفضوا دخول المواد الغذائية والتموينية الخاصة بالسكان.

وفي تطور لاحق، نقلت وكالة الأنباء الألمانية عن مصادر في المقاومة الشعبية أن قائد المقاومة في تعز الشيخ حمود المخلافي تحرك على رأس قوة عسكرية كبيرة من مدينة عدن جنوبي البلاد إلى مدينة تعز "لتحريرها من الحوثيين وقوات صالح".

وأضافت المصادر "أن تلك الخطوة تأتي للبدء في التهيئة العامة والنفير لفك الحصار عن مدينة تعز وتحرير المناطق التي ما تزال في قبضة الحوثيين وقوات صالح". 

المصدر : وكالات,الجزيرة