قال الرئيس اللبناني الأسبق أمين الجميل إن الواقع اللبناني لا يحتمل القرارات الأحادية والترشيحات التي تحمل طابع التحدي، مشيرا إلى أن مبادرة رئيس القوات اللبنانية سمير جعجع بترشيح العماد ميشال عون نسفت حركة 14 آذار.

وأضاف الجميل الأربعاء لبرنامج "بلا حدود" على شاشة الجزيرة تعليقا على تسمية جعجع العماد عون مرشح حزبه لرئاسة الجمهورية أن ترشيح جعجع لعون جاء ردة فعل على ترشيح الوزير سليمان فرنجية للرئاسة.

وأكد الجميل أن مبادرة جعجع نسفت حركة 14 آذار، مشيرا إلى أن جعجع عدّ ترشيح سليمان فرنجية لمنصب الرئاسة خطرا على زعامته.

وشدد الجميل على ترحيب حزب الكتائب بأي مبادرة بين الفرقاء، مؤكدا ضرورة اتفاق اللبنانيين على مرشح توافقي، وأن يكون الرئيس القادم محايدا ولا يتدخل في الصراعات بالمنطقة، وحذر من مخاطر العودة إلى ما سماه الاصطفاف المذهبي والطائفي.

كما أشار إلى أن تدخل حزب الله في سوريا خارج عن إطار الوفاق الوطني في لبنان، مؤكدا أن مصلحة لبنان عدم التدخل في الشأن السوري.

وكان رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع أعلن قبل أيام ترشيح حزبه زعيم التيار الوطني الحر العماد ميشال عون رئيسا للبنان، خلال مؤتمر صحفي مشترك عقداه في منطقة معراب بجبل لبنان.

ودعا جعجع شركاءه في قوى 14 آذار وثورة الأرز إلى تبني ترشيح النائب عون لرئاسة الجمهورية اللبنانية.

وجاءت خطوة جعجع بعد المبادرة التي كان أعلن عنها رئيس تيار المستقبل سعد الحريري الشهر الماضي بطرح اسم سليمان فرنجية مرشحا لرئاسة الجمهورية.

المصدر : الجزيرة