موسكو: لا اتفاق حول سوريا دون مشاركة الأكراد
آخر تحديث: 2016/1/26 الساعة 13:57 (مكة المكرمة) الموافق 1437/4/17 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2016/1/26 الساعة 13:57 (مكة المكرمة) الموافق 1437/4/17 هـ

موسكو: لا اتفاق حول سوريا دون مشاركة الأكراد

لافروف خلال ندوته الصحفية في موسكو (الأوروبية)
لافروف خلال ندوته الصحفية في موسكو (الأوروبية)

قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف إن من المستحيل التوصل إلى اتفاق للسلام في سوريا دون توجيه الدعوة للأكراد للمشاركة في المفاوضات حول الأزمة السورية، وهو ما كانت تركيا رفضته بشدة.

وشدد لافروف خلال مؤتمر صحفي في موسكو على أن منع الأكراد السوريين من المشاركة في محادثات السلام السورية سيكون قرارا "جائرا"، و"سيأتي بنتائج عكسية".

وأضاف أن المفاوضات المقررة في جنيف بين ممثلي النظام والمعارضة السوريين لا يمكن أن "تحقق نتائج" ما لم تتم دعوة الحزب الكردي السوري الرئيسي. وقال "من دون هذا الحزب، من دون ممثليه، لا يمكن أن تحقق المفاوضات النتيجة التي نريدها وهي تسوية سياسية نهائية".

لكن لافروف أكد في المقابل أن روسيا لن تعارض محادثات السلام التي من المقرر أن تبدأ الجمعة القادم في جنيف برعاية الأمم المتحدة، حتى إذا لم تتم دعوة حزب الاتحاد الديمقراطي برئاسة صالح مسلم للمشاركة في هذه المفاوضات.

وكان وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو قد تحدث سابقا عن "جهود لتمييع المعارضة السورية عبر محاولة بعض الدول ضم وحدات حماية الشعب الكردية لوفدها الخاص بمفاوضات جنيف".

وأكد أوغلو أن "المعارضة السورية التي شاركت في اجتماع الرياض لا تريد أن ترى وحدات حماية الشعب الموالية للنظام السوري داخل وفدها، وإذا كانوا يريدون (جهات لم يسمها) الأسماء التي اقترحوها، وهي بالأصل دمية بيد نظام الأسد، فلتشارك في وفد النظام".

مصير الأسد
من جهة أخرى، قال وزير الخارجية الروسي إن موسكو لم تطلب من الرئيس السوري بشار الأسد التنحي ولم تعرض عليه اللجوء السياسي، وأضاف "في الحالتين الجواب هو لا.. هذا ليس صحيحا... لم يسأل أحد عن اللجوء السياسي ولم يعرض على أحد شيء من هذا القبيل".

وقال لافروف إن "عمليات سلاح الجو الروسي التي نفذت بناء على طلب السلطات السورية، ساعدت فعليا في قلب الوضع في البلاد وتقليص مساحة الأراضي التي يسيطر عليها الإرهابيون".

يذكر أن الجيش الروسي أعلن مساء الاثنين أنه قصف خلال الأيام الماضية 484 "هدفا للإرهابيين" في سوريا، مما سمح لقوات النظام السوري بالتقدم والسيطرة على مساحات جديدة وبعض القرى الإستراتيجية في شمال اللاذقية غربي البلاد.

المصدر : وكالات