عاد إلى مدينة عدن صباح اليوم خالد بحاح نائب رئيس الجمهورية رئيس الوزراء اليمني برفقة عدد من أعضاء حكومته قادما من العاصمة السعودية الرياض.

وقالت مصادر للجزيرة إن عودة الحكومة اليمنية تعتبر نهائية للاستقرار في العاصمة المؤقتة عدن، وممارسة نشاطها منها.

وكان بحاح قد غادر عدن مع وزراء حكومته إلى الرياض، بعد تفجيرات استهدفت القصر الذي كانوا يقيمون فيه في أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

وعن أهمية هذه الخطوة والتحديات التي تواجهها، قال مدير مكتب الجزيرة في اليمن سعيد ثابت إنها تأتي في ظل انفلات أمني وغياب للحكومة، مشيرا إلى أن عودة بحاح تحمل في طياتها رسالة تطمين لليمنيين.

وأضاف أن أمام بحاح مهمتين أساسيتين، تحقيق الأمن الداخلي والاستقرار في عدن، والعمل عن كثب لتحرير الأراضي اليمنية من مليشيا الحوثي المدعومة بقوات الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح، وخاصة مدينة تعز المحاصرة.

وأوضح مدير مكتب الجزيرة أن من بين التحديات أمام الحكومة ضبط الأمن في عدن من خلال تشكيل جهاز أمن خاص، وأضاف أن بحاح سيتولى مهام الرئيس عبد ربه منصور هادي إذا ما قام الأخير بزيارات رسمية خارج البلاد.

وكانت الحكومة قد أعلنت في يوليو/تموز الماضي تحرير محافظة عدن جنوبي البلاد من الحوثيين وقوات صالح، بعد أن سيطرت عليها المقاومة الشعبية الموالية لهادي.

المصدر : الجزيرة