سقط عدد من القتلى بينهم مدنيون ومقاتلون من جبهة النصرة أمس الأحد في قصف استهدف مدينة سلقين في ريف إدلب الشمالي الغربي (غرب) بينما سيطرت كتائب المعارضة على عدة مواقع إستراتيجية لقوات النظام في منطقة المرج بالغوطة الشرقية في ريف دمشق.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن المرصد السوري لحقوق الإنسان بما يفيد بمصرع 11 مقاتلا من جبهة النصرة وفصائل إسلامية بالإضافة لخمسة مدنيين الأحد جراء "سقوط صاروخ بالستي شديد الانفجار على مخفر سابق تستخدمه جبهة النصرة كمحكمة في مدينة سلقين في ريف إدلب الشمالي الغربي".

ولم يتضح، وفق المرصد، ما إذا كانت قوات النظام السوري أم قوات روسية هي من أطلق الصاروخ، ومن أين أطلق، إلا أنه ترافق مع تحليق لطائرات حربية.

ولفت المرصد إلى أن "عدد القتلى مرشح للارتفاع لوجود جرحى في حالات خطرة".

قصف وضحايا
ووفق الوكالة ذاتها فقد استهدف الصاروخ مقر المحكمة فور انتهاء اجتماع مصالحة بين جبهة النصرة وحركة أحرار الشام إثر توتر شهدته المدينة بين الطرفين، على خلفية مداهمة الجبهة أحد مقار الحركة وتبادل لإطلاق النار أدى إلى مقتل أحد عناصر جبهة النصرة.

من جهة أخرى، قالت وكالة سمارت للأنباء إن القصف أدى إلى مقتل 11 مدنيا، بقصف صاروخي على سلقين في منطقة الصناعة ومنازل المدنيين في المدينة.

ولم تشر المصادر ذاتها إلى وقوع قتلى من عناصر جبهة النصرة، مشيرة في سياق متصل إلى مقتل ستة أشخاص وجرح 21 آخرين، بقصف جوي روسي على مدينتي الباب وتل رفعت بريف حلب الشمالي.

وفي حلب أيضا، قال ناشطون إن مقاتلي المعارضة استهدفوا بصواريخ محلية الصنع معاقل تنظيم الدولة الإسلامية في قرية دوديان، في حين ألقت مروحيات الجيش السوري براميلها على بلدة تل مصيبين ومحيط قرية باشكوي.

يأتي ذلك أيضا بينما شنّت الطائرات الروسية غارات جوية على قريتي أحرص وتل جبين في ريف الشمالي للمحافظة.

أما في الريف الشرقي، فقد شنّت طائرات النظام غارات جوية على أحياء مدينة الباب دون تسجيل سقوط إصابات بين المدنيين.

مقاتلو جبهة النصرة خلال اقتحام تلال عطيرة بجبل التركمان (ناشطون-أرشيف)

اشتباكات وهجمات
وفي ريف دمشق، ذكرت شبكة شام أن اشتباكات متقطعة وقعت على أطراف داريا حيث قامت مروحيات الجيش السوري بإلقاء أكثر من ستة براميل متفجرة على أحياء المدينة.

يأتي ذلك بينما سيطرت كتائب المعارضة على عدة مواقع إستراتيجية لقوات النظام في منطقة المرج بالغوطة الشرقية في ريف دمشق، وذلك بعد هجوم شنه مقاتلو المعارضة على مناطق في محيط كازية مرج السلطان، ما أسفر عن مقتل 13 عنصرا من قوات النظام وجرح آخرين.

وفي حماة (وسط) جرت اشتباكات عنيفة جدا ومستمرة على جبهات بلدة حربنفسه بريف حماة الجنوبي، في محاولة من قوات النظام لاقتحام البلدة وسط قصف مدفعي وصاروخي عنيف.

وفي حمص (وسط) جرت اشتباكات عنيفة بين قوات النظام وتنظيم الدولة في محيط بلدة القريتين بالريف الشرقي.

على صعيد متصل، تستمر الاشتباكات في مدينة الشيخ مسكين بين قوات المعارضة وقوات النظام وسط غارات جوية مكثفة على أحياء المدينة الواقعة تحت سيطرة المعارضة.

المصدر : الجزيرة + وكالات